صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - يحيى صالح يمنح الرئيس ابو مازن ومؤسسة ياسر عرفات تذكار جمعية كنعان لفلسطين

الأربعاء, 25-فبراير-2015

منحت جمعية كنعان لفلسطين - اليمن - تذكار جمعية كنعان  للرئيس محمود عباس ابو مازن الذي سلمه الرفيق يحيى محمد عبدالله صالح رئيس الجمعيه لسعاده السفير الفلسطيني ومندوبها الدائم بجامعة الدول العربيه السيد جمال الشوبكي في حفل افتتاح الاجتماع السنوي الثامن لمجلس امناء مؤسسة الذي عقد بمقر جامعة الدول العربيه بالقاهره ، كما تسلم السيد عمرو موسى رئيس مجلس لمؤسسة ياسر عرفات وتذكار جمعية كنعان للمؤسسه في ذات الفعاليه بحضور شخصيات قوميه وسياسيه كبيره بمقدمتها السيد نبيل العربي امين عام جمعية الدول العربيه والسيد سلام فياض رئيس الوزراء الفلسطيني السابق .


 







الى ذلك جدد المتحدثون في الاجتماع الثامن لمجلس أمناء مؤسسة ياسر عرفات، الذي استضافته جامعة الدول العربية بالقاهرة اليوم الاربعاء، تأكيدهم على أن القضية الفلسطينية تتصدر المشهد العربي.

وقال رئيس مجلس أمناء المؤسسة عمرو موسى، ان اجتماع اليوم يأتي في ظل أزمات متتالية ومعقدة تمر بها المنطقة، وبالتالي سيكون مناسبة لتبادل وجهات النظر من اوضاع سياسية .

واضاف موسى في كلمته الافتتاحية، انه لابد من الحكماء الذين يمثلون المجتمع العربي وهذه المؤسسة التي تحمل اسم مناضل من مناضلين الشعب الفلسطيني لسنوات طويلة عبر صعوبات وعقوبات وتعقيدات حتى قضى شهيدا ولا زال الشعب الفلسطيني يناضل من اجل استقلاله وحريته وهو امر ليس مستحيلا.. امر ممكن ويجب ان يتم .

واشار ان جدول اعمال اليوم سيناقش بندا جديدا وهو ليس اجتماع روتيني ولكنه يتيح الفرصة بعصر فكري ونقاش مواضيع محددة تتعلق بالوضع العربي في المنطقة .

بدوره، قال الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، أنه يتم التشاور حاليا مع عدد من الدول المؤثرة في مجلس الأمن الدولي لاستصدار قرار جديد من المجلس بشأن القضية الفلسطينية يقترن بآلية للتنفيذ وتحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال الإسرائيلي وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

وأكد العربي في كلمته، على ضرورة القرار العربي الذي تم التصويت عليه في نهاية العام الماضي على ثمانية أصوات، كاشفا بأن الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن أصبحت على استعداد لإصدار قرار جديد من مجلس الأمن تكون له آلية تنفيذية وليس مجرد قرار جديد يضاف إلى قائمة القرارات السابقة التي لم تنفذ.

وشدد على أن جامعة الدول العربية كانت دائماً وسوف تظل تحمل مسؤولياتها تجاه القضية الفلسطينية إلى أن يتم إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية ، مشيرا إلى أن الجامعة تسعى لرفع الحصار الإسرائيلي عن قطاع غزة وإعادة إعماره وإطلاق سراح الأسرى في سجون الاحتلال.

وأكد العربي، على أهمية اجتماع مؤسسة ياسر عرفات تجسيدا لتاريخه النضالي كقائد تاريخي للشعب الفلسطيني، جسد فيها تجربة نضالية ثرية شكلت نبراساً للشعب الفلسطيني واستمرار النضال والتمسك بالثوابت الوطنية وحقه في تقرير المصير وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية، مطالبا الأمم المتحدة بضرورة استمرار التحقيق في قضية استشهاد الشهيد ياسر عرفات وسرعة كشف الحقيقة لمعاقبة ومحاسبة مرتكبي هذا الجرم خاصة في ظل التصريحات الصادرة عن مسؤولين إسرائيليين بالتهديد للقيادة الفلسطينية الحالية بنفس الأسلوب والعبارات التي سبق استخدمها في تهديد حياة الرئيس الراحل ياسر عرفات.

ونبه العربي،  أن القضية الفلسطينية تتعرض اليوم إلى مخاطر جمة في ظل ممارسات إسرائيل على الأرض، في ظل التهويد المتواصل لمدينة القدس واستهداف لمقدساتها، وتصاعد الاستيطان، وتوحش وارتفاع وتيرة عنف المستوطنين.

وحذر العربي من استمرار الانتهاكات بحق الأسرى في سجون الاحتلال ، والحصار الجائر لقطاع غزة ، وجرائم الحرب التي تقترفها إسرائيل وآخرها الحرب التي شنتها على قطاع غزة وأودت بحياة الآلاف من الفلسطينيين من بينهم أطفال ونساء، مؤكدا أن جريمة الحرب الأخيرة التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة لن تسقط بالتقادم ويجب أن يقدم من يقترفها إلى العدالة الدولية.

وأشار، إلى سطو إسرائيل على الأموال الفلسطينية وتدمير الاقتصاد، في انتهاك واضح للقانون الدولي واتفاقيات جنيف لعام 1949، وكافة قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بإنهاء الاحتلال للأراضي العربية المحتلة فى يونيه 1967.

وندد العربي، بإرهاب الدولة الذي تمارسه إسرائيل وهو أخطر أنواع الإرهاب، مشيرا إلى أن إسرائيل  تعتبر الآن وبدون شك آخر معاقل الاستعمار والعنصرية في العالم.

ولفت إلى أن المجتمع الدولي في القرن الحادي والعشرين توافق وتعاقد على قواعد قانونية تمثل جوهر الحياة تنطبق على جميع الدول كبيرها وصغيرها ومن يخالف هذه القواعد يلقى الجزاء باستثناء دولة وحيدة في العالم هي إسرائيل التي تتصرف كأنها فوق القانون.

وأوضح أن إسرائيل تحتل أراض وترفض الانسحاب منها وتوقع التزامات ولا تحترمها وتخالف قواعد القانون الدولي الإنساني دون عقاب، كما تصدر ضدها قرارات ملزمة من مجلس الأمن لا تنفذ ولا تتحرك الأجهزة الدولية المعنية بشأنها، منتقدا سياسة الكيل بمكيالين خاصة وأنه في عالمنا المعاصر هناك 193 دولة تخضع جميعها لقواعد قانونية تنظم جميع أنشطتها الدولية والاستثناء الوحيد هو إسرائيل.

وأكد العربي، ضرورة دعم الجهود التي تبذلها القيادة الفلسطينية في حملتها القوية والمنظمة حتى تؤتي هذه الحملة ثمارها وتشعر إسرائيل بالضغط العالمي المتزايد عليها، مشيرا إلى أن اعتراف حكومة السويد بفلسطين والقرارات التي اتخذها برلمان الاتحاد الأوروبي وبرلمانات عدة دول أوروبية أظهرت بوضوح أن التوجه العام للمجتمع الدولي يؤيد الحق الفلسطيني، وبدعم دولة فلسطين التي اعترف بها في الأمم المتحدة كدولة فى 29 نوفمبر 2012.

ومن جانبه، أشاد رئيس مجلس إدارة مؤسسة ياسر عرفات  ناصر القدوة بالتجربة النضالية والقيم الوطنية التي أرساها الراحل ياسر عرفات ، مؤكدا ضرورة العمل على اعلائها في مواجهة القيم الدخيلة المستهدفة على الدول العربية بشكل أو بآخر .

وأشار القدوة إلى تدهور الوضع الفلسطيني الذي قد يكون جزءا من التدهور العام في العالم العربي، الأمر الذي يستدعي حشد الامكانات للخروج من هذا الوضع، منوها بما قاله الأمين العام للجامعة العربية حول ضرورة وجود مقاربة جديدة وإعلان وفاة المقاربة القديمة مع استصدار تشريع دولي من مجلس الأمن يضع أسسا حاسمة لحل القضية الفلسطينية .

وتابع، علينا التزامات سياسية ومجابهة الاستعمار الاستيطاني لفلسطين وبشكل خاص للقدس الشريف، مؤكدا أنه بدون المجابهة سنخسر ولن نستطيع وقف التدهور الحادث والخروج من الأزمة الراهنة.

وأعرب القدوة عن تطلعه لخروج الاجتماع بنقاش فعال يمكن من خلاله التصدي للتحديات خلال الفترة المقبلة وتمكين مؤسسة ياسر عرفات من مواصلة دورها .

وبدوره، أكد سفير فلسطين لدى مصر ومندوبها الدائم بالجامعة العربية السفير جمال الشوبكي، أهمية  الاجتماع احتفاء بالقائد ياسر عرفات الذي جسد النضال والقيم الانسانية عبر الزمان، مشيرا إن الراحل الرئيس أبوعمار كان رجلا استثنائيا دافع عن مثل وقيم حتى الرمق الأخير .

ونوه الشوبكي بالقاهرة كمحطة أساسية في حياة الراحل ياسر عرفات الذي كان مصري الهوى ، مشيرا إلى أن هذا الاجتماع يأتي في ظروف بالغة الاستثناء عربيا ودوليا .

وقال الشوبكي إن قيم الرئيس الراحل ياسر عرفات تدعونا نحو الوحدة والدفاع عن المصالح العربية، مشيرا إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يسير على نفس الدرب نحو الأهداف الوطنية الداعمة للوحدة والتضامن العربي ، مؤكدا على حقوق الشعب الفلسطيني التي تكفلها التشريعات الدولية .





وتخلل الاجتماع عرض فيلم وثائقي عن  مواقف وبطولات  الرئيس الخالد ومفجر الثورة ابو عمار ومدى التزامه وحرصه للوحدة الوطنية.

وحضر الاجتماع وزير الداخلية اللبناني نهاد المشنوق،  وممثل وزير الخارجية المصري السفير ياسر عثمان، ورئيس الوزراء السابق سلام فياض، ورئيس اللجنة الطبية في التحقيق في استشهاد عرفات عبد الله البشير، وسفير دولة فلسطين لدى مصر ومندوبها الدائم بالجامعة العربية جمال الشوبكي، وعدد كبير من الشخصيات الفلسطينية والعربية.

يذكر أن مجلس أمناء مؤسسة ياسر عرفات يضم نحو مئة من كبار الشخصيات الفلسطينية والعربية ورئيسه الفخري هو الرئيس محمود عباس .




RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)