صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - تزور صنعاء في الأيام المقبلة رئيسة وزراء جمهورية باكستان الإسلامية الأخت/ بنازير بوتو، الجدير بالذكر أن الأخت/ بنازير قادت حزب الشعب في معركة انتخابية عنيفة وساخنة في وجه طاغية لم يتورع عن تحديد موعد الانتخابات لتتزامن مع المرحلة المتأخرة من حملها على أمل أن يقلل ذلك من فرص نجاحها ونجاح حزب الشعب

الخميس, 17-مايو-1990


صحيفة 26سبتمبر العدد 397 الصفحة 8 بتاريخ 17/5/1990م


تزور صنعاء في الأيام المقبلة رئيسة وزراء جمهورية باكستان الإسلامية الأخت/ بنازير بوتو، الجدير بالذكر أن الأخت/ بنازير قادت حزب الشعب في معركة انتخابية عنيفة وساخنة في وجه طاغية لم يتورع عن تحديد موعد الانتخابات لتتزامن مع المرحلة المتأخرة من حملها على أمل أن يقلل ذلك من فرص نجاحها ونجاح حزب الشعب الذي تقوده .. إلا أنها من الرغم من حالتها الصحية فقد تمكنت من قيادة حزب الشعب وحققت نصراً هائلاً في وجه ركائز النظام السابق والرجعية الباكستانية المدعومة من الرجعية العربية والعالمية، وكان نصرها هو النصر لكل القوى المحبة للديمقراطية والتقدم ضد قوى الظلام الرجعية.
أن كل قوى الخير والمحبين للديمقراطية في العالم وفي الوطن العربي واليمن بالذات تابعت الانتخابات وبشكل خاص بعد مقتل حاكم باكستان السابق وكانت على ثقة من أن الشعب الباكستاني الشقيق سيصوت إلى جانبها، إلى جانب الديمقراطية والتقدم مؤكداً بموقفه هذا أن كونها أمراءه وزوجة لن يؤثر على الإطلاق على إمكانية نجاحها كسياسية مناضلة تجئ إلى الحكم بعد فترة دكتاتورية بغيضة وبعد نضال سياسي متواصل لتقوم بترسيخ دعائم الديمقراطية وحكم الشعب .. وقد صدق الشعب الباكستاني المسلم الشقيق الأخت بانزير بوتو ورفعها إلى سدة الحكم.
لقد أثار نجاح الأخت بوتو لدى الشعب العربي اليمني الكثير من الذكريات. فقد حكمت اليمن أيضاً أمراءه مسلمة وهي الملكة أروى بنت أحمد الصليحي، حيث اتصفت مرحلة حكمها بالاستقرار والتقدم والعمران في اليمن وعرف عنها تشجيع للعلم والعلماء .. وعلى الرغم من أن أمراءه مسلمة حكمت اليمن في القرن الحادي عشر إلا أن عهوداً من التخلف قد سادت بعد ذلك بعد ذلك أثناء الحكم الكهنوتي الإمامي الرجعي المتخلف مما جعل البعض يتصور انه لا مكان للمرأة في العمل السياسي الوطني، حتى أن بعضهم ذهب إلى حد إنكار حقها في التعليم والعمل ..
وعلية فأن انتصار الأخت جاء ليؤكد مرة أخرى وبصورة قاطعة أن من حق المرأة المسلمة أن تتعلم تعمل وأن تناضل سياسياً وان تحكم وأن لها من الحقوق ماللرجل بالإضافة إلى أنها زوجة وأم في الوقت ذاته .. فأهلاً بنازير في صنعاء عاصمة اليمن الموحد وأرض التجربة الديمقراطية الرائد في هذا الجزء من العالم.
أبو كنعان اليماني
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)