صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - حيى صالح يوقع اتفاقية بناء مدينة الصالح السكنية في جنوب لبنان

الأحد, 17-فبراير-2013

وقع الاستاذ يحيى محمد عبد الله صالح- رئيس جمعية كنعان لفلسطين- عصر يوم الخميس مع رئيس بلدية البرج الشمالي بالجنوب اللبناني ونائبه اتفاقية بناء (مدينة الصالح السكنية) والتي تأتي تقديراً

لتصديهم وصمودهم امام العدوان الصهيوني اثناء العدوان على لبنان عام 2006م.

ويأتي توقيع الاتفاقية بعد أن كان الاستاذ يحيى محمد عبد الله صالح تسلم يوم 17 يناير 2013م المخططات والتصاميم الأولية لمشروع مدينة الصالح السكنية التي ستنشأها الجمعية في مدينة "برج

الشمال" من الجنوب اللبناني، وذلك خلال اجتماع عقدته الجمعية مع قيادات المجلس البلدي للبرج الشمالي، وتم اقرار التصميم النموذجي من قبل الفريق الفني بالجمعية.

وكان قد أقر يوم 15 أكتوبر 2012م المشروع، معلناً أن هذا المشروع هو باكورة سلسلة مشاريع تعتزم جميعية كنعان اقامتها في جنوب لبنان، دعماً لصمود ونضال الشعب اللبناني.

حيث وقع اختيار الجمعية على مشروع مدينة الصالح السكنية، والتي ستضم نحو (250) وحدة سكنية مع كافة المرافق الخدمية والترفيهية، والتي سيتم بناؤها على الطراز المعماري اليمني، في ثاني عمل

من نوعه يتبناه الرئيس صالح على المستوى العربي بعد مشروع بوابة مدينة "الفاو" العراقية، بعد تحريرها من الاحتلال الايراني عام 1988م.

يحيى محمد عبد الله صالح، أكد يوم اقرار المشروع لـ"مركز الاعلام التقدمي": أن مشروع مدينة الصالح السكنية ما هو إلا باكورة سلسلة مشاريع تعتزم جميعية كنعان اقامتها في جنوب لبنان، دعماً لصمود

ونضال الشعب اللبناني بمواجهة العنجهية والاستبداد الصهيوني، وتعميقاً لروح الإخاء وأواصر المحبة والتكافل بين الشعبين اليمني واللبناني، منوهاً إلى أن الجمعية بصدد إقرار مشروع آخر في منطقة "

مرجعيون" ريثما ينتهي الجانب اللبناني من اعداد مقترح المشاريع التي تحتل أولوية في احتياجات المنطقة.

وأشار يحيى صالح إلى أن روح العمل القومي العربي ستفرض إرادتها في تحدي المؤامرات في كل زمان ومكان، وستتشكل بصور متعددة للمقاومة، وما المشاريع التعليمية والصحية والسكنية التي تتبناها

جمعية كنعان في فلسطين وجنوب لبنان إلا شكل من أشكال المقاومة.. أرادوا تجهيل شعبنا العربي فبنينا ثانوية بلقيس اليمن للبنات في غزة، وأرادوا تعطيل شبابنا فبنينا معهد الرئيس الصالح للعلوم الزراعية

في مدينة "جنين"، ودمروا لبنان وأرادوا تشريد شعبه فبادرنا الى اقرار بناء مدينة الصالح السكنية، والمواجهة ستبقى مستمرة، وباذن الله سيواجه شعبنا العربي التحدي بالتحدي!

وكان رئيس جمعية كنعان دشن في ذكرى اليوبيل الذهبي لثورة 26 سبتمبر اليمنية، في جنوب لبنان أعمال إنشاء مشروعي الرئيس الصالح الخيريين في مثلث "مرجعيون الخيام"، والآخر في "برج

الشمالي".

وبحسب ما أكده رئيس جمعية كنعان- في تصريح سابق- فإن هذا النشاط يأتي في سياق سلسلة المشاريع التعليمية والصحية التي تنفذها جمعية كنعان منذ بداية تأسيسها في كل من فلسطين ولبنان دعماً

لصمود ونضال الشعبين في مواجهة إرهاب الدولة الصهيونية، ومقاومة مؤامرات الإذلال والتجهيل التي تحاك ضدهما، وتعزيزاً لأواصر الإخاء والتلاحم القومي، وروح الانتماء للأمة العربية العظيمة.

أما من حيث التمويل، فإن الرئيس علي عبد الله صالح، الذي يعد من أكبر الداعمين لأنشطة الجمعية، كان قد أعلن أبان الانتخابات الرئاسية الأخيرة عام 2006م عن تبرعه بجميع المبالغ التي قدمها

رجال الأعمال لتمويل حملته الانتخابية لصالح دعم المشاريع الانشائية الخيرية التي تتبناها جمعية كنعان في فلسطين ولبنان. وقد وقعت الجمعية يوم 7 مايو 2008م عقد تنفيذ معهد الرئيس الصالح

للعلوم الزراعية في مدينة "جنين" مع شركة اتحاد المقاولين العالمية (C.C.C)، بتكلفة مليون دولار، وبتصاميم معمارية يمنية، ليمثل ثاني صرح تعليمي تقيمه الجمعية بعد افتتاحها مدرسة بلقيس اليمن

الثانوية للبنات في غزة، والذي كان الانتهاء من بنائه ايذاناً للانطلاقة الجديدة في جنوب لبنان.

وخلال زيارته لجنوب لبنان يوم الاربعاء 26 سبتمبر الماضي، قام رئيس الجمعية يحيى محمد عبد الله صالح، بجولة لاختيار المواقع المناسبة لاقامة مشروعي الرئيس صالح الجديدين، والتداول بشأنهما

مع السلطات البلدية.

حيث استهل جولته بمنطقة "خلدة"، مروراً بـ"صيدا"، و"النبطية"، و"سهل الميدنة"، و"جسر الخردلة"، ثم جنوب نهر "الليطاني" وصولاً إلى منطقة "مرجعيون"! وتم تحديد موقعين في "مثلث مرجعيون"

لإقامة المشروع الأول..

وخلال تواجده في "مرجعيون" قام يحيى صالح بزيارة لعائلة الأسير المحرر الرفيق أنور ياسين- عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني، تداولا خلالها الحديث عن أيام الإحتلال الاسرائيلي للمنطقة

والمواقف النضالية التي جسدها الأهالي في مقاومة المحتل، والصمود بوجه ممارساته القمعية.

وقد واصل رئيس جمعية كنعان جولته برفقة عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني إلى "صور" مرورا بـ"النبطية" وصولاً الى منطقة "برج الشمالي" حيث تم الاطلاع فيها على موقع آخر لاقامة

مشروع الرئيس الصالح الثاني.

وفي "برج الشمالي" التقى يحيى صالح برئيس البلدية السابق "مصطفى شحيتله"، ورئيس البلدية الحالي "علي ذيب"، وأحد المهندسين المختصين في البلدية، وتم التداول بشأن مشروعي الرئيس الصالح،

وتقرر حينذاك أن تقوم الجمعية بعقد لقاءات مع عدد من الفعاليات اللبنانية للوقوف على أولويات الاحتياج، ليتم بعد ذلك عرض المشاريع المقترحة على المجالس البلدية للبت فيها بما يتوافق مع برامجها

وخططها التنموية، وهو ما انتهى العمل منه اليوم الاثنين باقرار مشروع المدينة السكنية في برج الشمال.

ويأتي تدشين أعمال إنشاء مشروعي الرئيس صالح مترجمة أعظم معاني الوفاء للأمة وقضاياها المصيرية، لتضاف إلى رصيد المواقف القومية الشجاعة والنبيلة للرئيس علي عبد الله صالح الذي كان على

الدوام دعامة حقيقية للقضية الفلسطينية ومختلف قضايا الأمة وتحدياتها، فهو رغم استقالته من منصبه الرئاسي ظلت الأمة حية في قلبه ووجدانه، يحمل هموم أبنائها وكفه تفيض بالعطاء، مجسداً عمق انتمائه

القومي للأمة العظيمة..

فيما ياتي توقيت جمعية كنعان لتدشين هذين المشروعين ضرباً من شجاعة التحدي لمخططات الفوضى الخلاقة وما يراد بها من تعطيل لإرادة الأمة في مواجهة المشروع الصهيوني بالمنطقة، وهو ما سبق

أن أكده الأستاذ يحيى صالح بقوله "لا ربيع عربي بغير فلسطين حرة مستقلة"!!
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)