صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - شهدت العاصمة اليمنية صنعاء عصر اليوم الاثنين بموقع النصب التذكاري للشهداء المصريين بمنطقة "عصر" بصنعاء، تضامناً شعبياً يمنياً مهيباً مع الشعب المصري وقيادته السياسية والعسكرية، قاده الأستاذ يحيى محمد عبد الله صالح- رئيس منظمة أمة عربية واحدة- وشاركت فيه العديد من المنظمات المدنية والقوى السياسية والشعبية اليمنية، والجاليات العربية في اليمن.

الإثنين, 05-أغسطس-2013

شهدت العاصمة اليمنية صنعاء عصر اليوم الاثنين بموقع النصب التذكاري للشهداء المصريين بمنطقة "عصر" بصنعاء، تضامناً شعبياً يمنياً مهيباً مع الشعب المصري وقيادته السياسية والعسكرية، قاده الأستاذ يحيى محمد عبد الله صالح- رئيس منظمة أمة عربية واحدة- وشاركت فيه العديد من المنظمات المدنية والقوى السياسية والشعبية اليمنية، والجاليات العربية في اليمن.
وخلال الوقفة التضامنية  شن الأستاذ يحيى صالح أشرس هجوم على جماعة "الإخوان المسلمين" ووصفهم بأنهم والصهيونية وجهان لعملة واحدة، وينفذون نفس المخطط، واعتبرهم بمثابة "جالية أجنبية" في الدول العربية، ولائهم ليس لدولهم وإنما للتنظيم العالمي للإخوان.. وحذر من الحملات الاعلامية الاخوانية التي تستهدف ضرب الجيوش العربية، منوهاً أيضاً الى مؤامرتهم في اليمن لتحويل الجيش اليمني الى مليشيات "بشمركه" تابعين للمشايخ..









وقال الاستاذ يحيى صالح- في كلمة افتتح بها الوقفة التضامنية: إن "هذه الفعالية التي تحييها جمعية كنعان لفلسطين ومنظمة "أرحلوا عن وشارعنا" هي تعبير عن مدى حب الشعب اليمني تجاه الشعب المصري والعلاقات الأخوية الأزلية منذ القدم، وكذلك عن شكر الشعب اليمني لوقوف مصر أيام الثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر ودعمها الكبير للثورة، فلولا وقوف مصر لما انتصرت الثورة".
واضاف: "لقد كانت تضحيات الشعب والجيش المصري البطل هي التي حققت الإنجازات للثورة اليمنية والتي من أهمها تحقيق الوحدة اليمنية، لذا علينا واجب كيمنيين ان نقف الى جانب إرادة الشعب المصري التي تحققت في يوم 30 يونيو في الانتفاضة الشعبية ضد الرجعية والحكم الإخواني المتخلف الذي يمثل الإمبريالية، ويعمل عميلاً للإمبريالية ومنفذاً لمخططاتها. فنحن نعتبر الإخوان والصهيونية وجهان لعملة واحدة، وينفذوا نفس المخطط ضد الأمة" .
وأشار الى: "إن الحملة الشرسة التي تقوم بها بعض وسائل الإعلام وبعض الشخصيات ضد إرادة الشعب المصري لا تعبر عن موقف الشعب اليمني، فالشعب اليمني والقيادة السياسية تقف مع إرادة شعب مصر وجيش مصر" ، مؤكداً: أن "جيش مصر هو جيش كل العرب، ولقد شارك في المعارك من أجل تحرير فلسطين وكافة الدول العربية، وخاصة في اليمن، ودعم حركات التحرر في إفريقيا والدول العربية، فكل الدول العربية تقدم جزيل الشكر لمصر على مواقفها القومية وخاصة أيام الزعيم الخالد الى أبد الأبدين جمال عبد الناصر".
وقال أيضاً: "أن هذه الحملة على الجيش المصري ليست جديدة فهي حملة على كل الجيوش العربية وقد بدأت عندما تم ضرب الجيش العراقي وتسريحه عن الخدمة، حيث يتم التآمر على الجيش المصري بعد أن تم التآمر على الجيش السوري وهيكلة الجيش اليمني وإضعاف قدراته. إنهم يحاولون ان يحولوا جيشنا اليمني الى مليشيات مثلما هم متعودين بشمرجه تابعين للمشايخ. نحن نرفض ذلك. نحن مع هيكلة وطنيه من أجل جيش وطني لحماية البلاد والسيادة" .
منوهاً في الوقت ذاته إلى أن "الحملة الإعلامية التي تشنها جماعات الأخوان المسلمين على كل القيادة في الدول العربية وخاصة الجيوش العربية هي لان الجماعة لا انتماء لها، فنحن نعتبر الجماعة جالية أجنبية في الدول العربية، وكل ولائها هو للتنظيم العالمي للإخوان المسلمين، فهي ليس لها أي ولاء لأي قطر عربي تتواجد فيه. فهي تعتبر نفسها جالية غريبة، ويجب أن نتخلص من هذه الجالية والى الأبد".
 وتقدم يحيى صالح بخالص التحية والشكر والتقدير للقائد العظيم الفريق عبد الفتاح السيسي الذي انحاز لإرادة الشعب في هذه الانتفاضة الكبيرة.. وقال: "نحن نعتبر ثورة 30 يونيو امتداداً طبيعياً للثورة العظيمة ثورة 23 من يوليو التي قادها الزعيم عبد الناصر"، منوهاً إلى أن هذا الحضور هو تعبير جميل عن موقف اليمن، وهذا هو الموقف الطبيعي وأي مواقف اخرى لا تعبر عن موقف الشعب اليمني وإنما تعبر عن جالية الإخوان المسلمين فقط .





من جهته ألقى الاستاذ محمد نعمان-  عضو الهيئة الادارية لجمعية كنعان لفلسطين-  كلمة قال فيها: "كل التحية والتقدير للأخوة والأخوات الذين جاءوا ليؤكدوا أننا جميعا في كل الدول العربية نقف مع الشعب المصري الأصيل، مصر ام الدنيا، أم البدايات ستكون بداية النصر، وإن شاء الله ستصل الى كل الدول العربية حتى تزول هذه السحابة هذه الغيمة السوداء التي جثمت على صدور أبناء أمتنا العربية".
واضاف: "باسم جميعة كنعان لفلسطين وباسم الشعب الفلسطيني نقولها على الملأ، نحن مع مصر، نحن مع مصر الثورة، مصر جمال عبد الناصر وعبد الحكيم عامر وعبد الفتاح السييسي.. نحن مع مصر الأبطال مصر الثورة، ولسنا مع مصر الطغيان..  لذلك سنبقى اوفياء لهذا الدم المصري الذي سال على الأرض الفلسطينية الاصيلة. وكما كانت مصر أسيرة ها هي غزة الأن أسيرة ونتمنى مثلما حررت مصر أن يتم تحرير غزه.."
 وأكد نعمان: "أن مصر كانت البداية ولن تكون النهاية غزة، بل ستكون في كل الدول العربية ان نتخلص من هذا الكهنوت، كهنوت الطغيان المغطى بالغطاء الديني.. لذلك نحن نؤكد مرة أخرى ان ما حدث في 30 يونيو في مصر كان البداية وسيستمر الى أن يصل كل الدول العربية، كل التحية والتقدير لشعب مصر العظيم وثورته العظيمة كل التحية والتقدير لمحمود بدر ورفاقه في حركة تمرد الذين قادوا ثورة 30 يونيو.. كل التحية والتقدير لفصائل العمل الوطني المصرية التي شاركت في ثورة 30 يونيو، وكل التحية والتقدير للحكومة المصرية والرئيس المؤقت المجد والخلود لشهدائنا شهداء مصر، شهداء اليمن، شهداء فلسطين، وإلى أمير الشهداء الشهيد ياسر عرفات".





كما ألقى الأستاذ أحمد غيلان  كلمة عن الشباب اليمني،  تقدم في مطلعها بالشكر للحضور قائلاً: "شكراً لكل من حضر شكراً لكم ايها الرموز الأبطال العرب الأحرار وأنتم تأتون اليوم الى هذا المكان، الى جوار هذا التذكار الرمزي العظيم لشهداء مصر، أبطال مصر الذين كانوا الى جوار ابائنا الثوار وروى بدمائهم تربتنا الطاهرة ليسهموا في الانتصار لإرادة الشعب اليمني العظيم واسقاط الطغيان الذي كان موجوداً، وها هم اليوم جيش مصر البطل العظيم يسقط طغيان جديداً في مصر كما هي عادته أن يسقط ويسهم في إسقاط الطغيان أينما حل وأين ما كان.."
وأضاف غيلان: "أتينا اليوم الى هذا المكان الرمزي العظيم حتى نتذكر بكل فخر واعتزاز ونذّكر بفخر واعتزاز بتلك الدماء الزكية والمواقف العظيمة للجيش المصري وللشعب المصري العظيم.. شكرا لكم وانتم هنا تعلنون في وضح النهار عن مواقف لا تخرج من ظلام الدهاليز او تلك الشخصيات التي تريد ان تسجل مواقف على انها موقف للشعب اليمني وهي لا تعبر الا عن ذاتها لان الشعب المصري موقفه واضح الى جانب كل الشعوب في مصر وسوريا والعراق وفي كل البلدان.. ومن هنا نقول للشعب المصري نحن معكم ضد الطغيان وضد الإرهاب وضد العبث وضد الاستبداد" .





وفي كلمة باسم الأكاديميين العرب، قال الدكتور نوح عبد السلام: "في هذه الأيام المباركة حيث يتبين الغث من السمين والطيب من الخبيث، فالطيبون كل الطيبون مع مصر، والخبيثين كل الخبثاء ضد مصر.. نحن هنا جئنا لنبارك الشعب المصري والجيش المصري ثورته، ونقول إننا لن نعتذر بما فعل السفهاء منا وفينا، فهم سفهاء لانهم ضد مصر.. سفهاء لانهم ضدنا، فالسفهاء ليسوا منا وكل من يريد ان يلحق الأذى بمصر ليس منا فهو مع جماعته واهله وعشيرته، هناك حيث اردوغان وحيث لا عرب.. اما نحن فنحن نتطلع بزهو وافتخار لشعبنا العربي المصري الذي فعل المعجزات.."
وأشار الى أنه " لم يكن هناك في التاريخ شعب يستطيع ان يفعل ثورة في سنتين وان يطلع بكامله بملايينه. نحن في هذه الأيام لا نتنفس اوكسجين، نحن في هذه الأيام نتنفس مصر, مصر بشعبها, مصر بجيشها, مصر بنيلها، مصر بفريقها، مصر بحاضرها ، مصر بمستقبلها.."
 واستدرك قائلاً: "نقول للفريق عبد الفتاح السيسي إذا طلبت من المصريين تفويضا وأمر، نحن جئناك داعمين ومؤيدين لشعبنا المصري فأن مستقبل مصر مرتبط تماماً بمستقبلنا.. تحيا مصر .. تحيا الثورة الشعبية المصرية.. يحيا الجيش المصري..".
كما صدر عن المشاركين بالوقفة التضامنية بياناً، نورد فيما يلي نصـــه:

بيـان صادر عن المشاركين في الوقفة التضامنية مع مصر يوم 5 أغسطس 2013م
نظرا لما تمر به جمهورية مصر العربية من ظروف بالغة الخطورة والتعقيد، وإيمانا منا كيمنيين بالأهمية الكبرى التي تمثلها مصر للعالم العربي عامة ولليمن خاصة تستدعي وقوف كل الشرفاء العرب والقوميين إلى جانب الشعب والجيش المصري والذي يمثل أخر حائط وسد مدافع عن شرف وكرامة الأمة العربية، كان لزاما علينا ومن منطلق الوفاء والعرفان بالجميل للدور المصري المؤيد والمؤازر للثورة اليمنية 26 سبتمبر و14 أكتوبر والذي قدمت من خلاله مصر العروبة قوافلاً من الشهداء والجرحى في معارك الدفاع عن الثورة والجمهورية، وساهمت في انتصار إرادة الشعب اليمني في الحرية والديمقراطية والاستقلال والقضاء على الحكم الامامي والتحرر من الاستعمار البغيض وامتزجت فيها دماء الجنود المصريين مع إخوانهم اليمنيين لتكون خير مشعل ومنار لليمنيين في طريق الحرية والثورة وتأسيس الجمهورية واليمن الحديث.
إننا ومن خلال هذه الوقفة التضامنية نؤكد وقوف اليمنيين جنباً إلى جنب مع أبناء الشعب المصري، ودعمنا الكبير لكل الخطوات التي اتخذتها القيادة السياسية والجيش المصري الذي جسد موقفاً مشرفاً إلى جانب أبناء شعبه.. كما ونحيي من خلال هذه الوقفة الدور القيادي الرائد الذي اضطلعت به القوات المسلحة والأمن المصرية بقيادة الفريق أول عبد الفتاح السيسي- القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والتصنيع الحربي- ورفاقه في قيادة الجيش المصري البطل، الذين نجحوا في إنقاذ مصر من حرب أهلية طاحنة وجنبوها مؤامرة دنيئة كانت وما زالت تخطط لها العناصر المتطرفة والغير مسئولة لإدخال مصر في دوامة صراع ديني وطائفي مذهبي ولتدمير مقدرات الشعب المصري وتفتيت اللحمة الوطنية وتدمير الجيش المصري العظيم.
ومن خلال هذه الفعالية نعلن أيضا- كيمنيين- استهجاننا واستنكارنا الشديد لما يتعرض له الجيش المصري البطل وقيادته من حملة إعلامية ظالمة وغير مسبوقة في خطة تشويه ممنهجة يقودها التنظيم العالمي للإخوان المسلمين، فاستهداف مصر وجيشها هو استهداف للأمة العربية كلها.. ونعلن إدانتنا التامة لأي تصريحات تصدر من أعضاء وقيادات هذا التنظيم في اليمن، فهم لا يمثلون اليمن ولا اليمنيين، وإنما يمثلون أنفسهم؛ ولا يعبرون إلا عن تنظيمهم العالمي، فالانتماء الوطني لا وجود له فانتمائهم للتنظيم والجماعة هو الانتماء الوحيد الذي يؤمنون به .
ونؤكد هنا أن موقف الشعب اليمني تجاه اختيارات الشعب المصري يتطابق تماماً مع الموقف الرسمي للجمهورية اليمنية والذي عبر عنه فخامة الرئيس عبد ربه منصور هادي في برقية التهنئة التي وجهها الى فخامة الرئيس عدلي منصور بعد أدائه اليمين الدستورية كرئيس لجمهورية مصر العربية خلال الفترة الانتقالية، فاليمن شعباً وقيادة مع أمن واستقرار مصر وإرادة شعبها الأبي وخياراته الوطنية الحرة.
سدد الله خطى شعبنا المصري العظيم وقيادته السياسية وقواته المسلحة لكل ما فيه عزة مصر ومجد أبنائها..
والله أكــبر وليخســأ الخاسئـــــون...
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)