صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - يحيى صالح : أنا ملتزم بالمبادرة الخليجية والمبادرة تقول لا للتمديد

الإثنين, 09-ديسمبر-2013

استقبل الأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - رئيس ملتقى الرقي والتقدم  الشباب الناشطين ومناصريه  وكل التكتلات المؤمنة بالحرية والديمقراطية والدولة المدنية على شبكات التواصل الاجتماعي ،مثمناً  مواقفهم وثباتهم الوطني تجاه كل ما يحاك ضده اليمن أرضاً وإنسانا.





 
وتحدث الأستاذ يحيى صالح في كلمة له خلال لقاء  عقده صباح اليوم مع  الشباب الناشطين ومناصريه  وكل التكتلات المؤمنة بالحرية والديمقراطية والدولة المدنية على شبكات التواصل الاجتماعي اليوم عن الواقع اليمني وما يعيشة من تدهور في شتى المجالات خصوصا الأمني منها ، معبراً عن استياءه وحزنه العميق لما جرى يوم الخميس الماضي من مجزرة بحق ابناء القوات المسلحة والتي استهدفت رأس  وشرف الدولة بشكل عام  مطالباً بكشف من قام بهذا العمل الإرهابي الجبان ومن يقف وراءه بالدعم والتسهيل  : ان الحادث الاجرامي الحاصل يوم الخميس الماضي  مثله مثل مجزرة السبعين ، لكن القيادات الأمنية قالت ان ما حصل كان عبارة عن إنقلاب فاشل ، لكن لا يوجد اي رد فعل تجاه تلك الأحداث والمتأمل في تقرير اللجنة المكلفة يشعر أنها لجنة حصر وليست لجنة محققة ولم توجه التهمة لاحد وانما اكتفت بالقوى الارهابية وكان يجب عليهم تحديد من هي هذه القوى الارهابية ومن وراها.







و تحدث يحيى صالح أن الأزمة التي تمر بها اليمن منذ 2011م أزمة طاحنه كانت المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية المتفق عليها هي المخرج الوحيد والسلمي لما حدث ويحدث على أن يتم الإلتزام الحرفي بها خلال سنتين كاملتين هما المرحلة الإنتقالية المتفق عليها مستغرباً على من يريد الإلتفاف والتمديد في الفترة الإنتقالية خصوصا في ظل هذا الإنفلات والفشل الذريع الذي تعاني منه مفاصل الدولة حيث والتمديد لا يخدم أحد بقدر ما يخدم المستفيدين والطامعين في تدمير اليمن أكثر قائلا : لا للتمديد انا سمعت انه كان في اكثر من منظمة وحملات كذلك،  وكان ظهوري بصورة لا للتمديد اثارت جدل كبير في الوسط السياسي رغم إني متضامن مع الحملة ولست من يمولها كما تدعي بعض القنوات او المأزومين فكرياً والمشدودين لقوى الرجعية والتخلف،  و اقولها انا ملتزم بالمبادرة الخليجية والمبادرة الخليجية تقول لا للتمديد . كان من المفروض خلال العامين السابقين ان تحل قضية الجنوب وصعدة وباقي القضايا التي تقف في وجه الانتخابات سواء كانت نيابية  او رئاسية بحكم وقوف المجتمع الدولي الى جانب الرئيس لتنفيذ المرحلة الانتقالية وهذا يشكل ضغط على اي جهة خارجية تمول الصراعات الموجودة ، لكن  هو  زيادة حدة  الصراعات اكثر والدليل على ذلك  الحاصل في دماج اليوم  والتي يستخدمها البعض كذريعة للتمديد بحيث أن الأوضاع الأمنية لا تمكن من قيام انتخابات قادمة.







 مضيفاً أيضا إن حملة لا للتمديد لا تستهدف شخص الرئيس بقدر ما هي ملتزمة بالمبادرة والألية التنفيذية حيث قال :  لا للتمديد ليس المقصود اننا مستهدفين المشير عبد ربة منصور هادي – رئيس الجمهورية  ولا اي شخص  نحن نريد مسؤول يحاسب ونريد دستور دولة مدنية وليس خلق مبررات  واهية خصوصا وانه كان من المفترض خلال العامين الماضيين إنجاز الحوار الوطني و كتابة دستور مدني دائم للجمهورية وحلحلة معظم القضايا التي ترهق الوطن والمواطن .






وعبر الأستاذ يحيى صالح في نهاية لقاءه بالناشطين الشباب عن سعادته للقاءهم وتدارس الاوضاع التي تمر بها البلاد ومناقشة الأفكار والأراء وفق ما يعزز قيم الولاء الوطني و العمل على تعزيز الوحدة وإنجاح المرحلة الإنتقالية ليخرج الوطن الى بر الأمان قائلا :  انني في غاية السعادة انني التقيت بكم لمصلحة وطن وليست لمصلحة شخص او اشخاص او حزب او جهة انما هي مصلحة الوطن اولا واخيرا .







RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)