صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - العميد يحيى صالح في تصريح على احكام الإعدام لمنفذي جريمة ميدان السبعين الإرهابية

الجمعة, 29-أبريل-2016

اصدرت الشعبه الجزائيه الاستئنافيه المتخصصه بأمانه العاصمة حكمها صباح يوم الاثنين ٢٥ابريل ٢٠١٦م في القضية الارهابية "مجزرة السبعين" التي استهدفت منتسبي قوات الأمن المركزي في ميدان السبعين اثناء بروفة العرض العسكري لاحتفالات عيد الوحدة بتاريخ ٢١مايو٢٠١٢م .

وقد قضي منطوق الحكم بقبول الاستئناف شكلا والمقدم من اولياء الدم و المجني عليهم وبعض المتهمين والمقدم ايضا من عبدالملك الطيب ويحيى محمد عبدالله صالح وعبدربه معياد.

وفي الموضوع حكمت بإعدام اربعة من المتهمين وحبس بقية المتهمين مابين عشر الى خمس الى ثلاث سنوات واحال المجني عليهم الذي لم يتقدموا بدعاواهم او من لم يفصل بطلباتهم بالتقدم بها امام المحكمة الابتدائية.

كما قضى الحكم الاستئنافي بالغاء الفقرة التاسعة من الحكم الابتدائي المخالف للقانون الذي اصدره القاضي الابتدائي الاخواني هلال محفل ..بأن قيادة ورئاسة الأركان لقوات الأمن المركزي وقيادة الحرس الخاص السابقين مسؤلين و عن حادثة الميدان و مساهمين في ارتكاب الجريمة حسب ما ورد في هذا الحكم الملغي .

هذا وقد اكدت الشعبة الاستئنافية في حيثياتها الى ان ماتقدم به المحاميان محمد البكولي ومحمد المسوري من ادله تؤكد بأن القاضي محفل قد زور وغير اقوال اللواء عبدالملك الطيب المدونة في محضر الجلسة والذي اكد في اقواله ان اللجنة الامنية العليا هي المعنية بالحماية وان قوات الامن المركزي ليس معنيا بالحماية بل هو المجني علية اساسا بالاضافة الى التلاعب الذي تم حينها بين القاضي محفل وقائد الحرس الخاص الجعملاني والدور والتسليم الذي تم قبل الجريمة بايام.

وبذلك وتحديدا حول هذه الجزئية فقد اكد الحكم الاستئنافي براءة اللواء عبدالملك الطيب والعميد يحيى محمد عبدالله صالح والعميد عبدربه معياد من التهمة الكيدية التي ضمنها الاخوان المسلمين في حكمهم الذي حاولوا استخدامه في عمليات الابتزاز السياسي الذي مارسوها منذ٢٠١١م.

هذا وبالرغم من الغاء الحكم الاستئنافي لجزء هام من الظلم الذي تضمنة الحكم الابتدائي بحق الشهداء الابرياء وبقيادة و منتسبي قوات الامن المركزي الا ان المحكمة الاستئنافية قصرت بشان الوقائع الجسيمة التي ارتكباها القاضي الابتدائي ولم تتخذ الإجراء القانوني اللازم حيالة.

وسيحدد اولياء الدم والمجني عليهم موقفهم من الحكم الاستئنافي خلال الايام القادمة.
بالرغم من ان المؤشرات تؤكد عزمهم على الطعن بالنقض لعدم ادخال المتهمين الاساسيين في القضية ومن وجه وأصدر الأمر بنقل بروفة العرض الى ميدان السبعين .

وقد اوضح العميد يحيى صالح رئيس اركان قوات الامن المركزي الاسبق ان النجاحات التي حققتها قوات الأمن المركزي بضربه مراكز الإرهاب ودك أوكار القاعدة عبر وحداته المتخصصة كان لها أثر كبير في نفوس الداعمين للإرهاب "الإخوان المسلمين وجناحها العسكري المتمثل بالقاعدة فجاء الحكم مسيسا معبرا عن هذا الحقد
كما اكد أنه سيظل يتابع بإهتمام ملاحقة الجناة وكل من مول وأفتى وحرض .

كما اوصى ايضا بضرورة متابعة و محاكمة وسائل الإعلام الإخوانية المرئية والمسموعة التي حاولت تجيير الجريمة الإرهابية ونسبها للإبرياء محاولة ابعاد أصابع الإتهام عن الجناة الحقيقين ، فأرواح أبنائنا لن تترك دون قصاص من الجناة والمحرضين فلا بد ان يقدموا للمحاكمة والاقتصاص منهم.
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)