صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - الذكرى الرابعة لمجزرة السبعين يحيى صالح: لم احزن على احد مثل حزني على ابنائي شهداء قوات الأمن المركزي

السبت, 21-مايو-2016

قام ملتقى الرقي والتقدم وبمشاركة نخبة من ضباط قوات الأمن الخاصة صباح اليوم بزيارة للنصب التذكاري لشهداء قوات الأمن المركزي بميدان السعبين وذلك إحياء اً للذكرى الرابعة لمجزرة السبعين الإرهابية التي أستهدفت منتسبي قوات الأمن المركزي في صباح يوم 21 مايو 2012م أثناء مشاركتهم في البروفة العسكرية إستعداد للإحتفال بعيد الوحدة اليمنية الخالدة.




و قال رئيس ملتقى الرقي والتقدم الاستاذ / يحيى محمد عبدالله صالح : لم احزن على احد مثل حزني على ابنائي شهداء قوات الأمن المركزي.
واستنكر رئيس الملتقى التوجيهات الصادرة لضباط الامن المركزي بعدم المشاركة في زيارة النصب التذكاري لشهداء الامن المركزي، معتبرا ان زيارة النصب وقراءة الفاتحة اقل واجب تقدمه قيادة وضباط ومنتسبي الامن المركزي.

من جهته أكد المدير التنفيذي لملتقى الرقي والتقدم الدكتور / حنان حسين أنه وبناءاً على توجيهات رئيس الملتقى الأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح فإننا نقوم في هذا اليوم من كل عام بزيارة للنصب التذكاري تخليداً لتضحيات أولئك الأبطال من قوات الأمن المركزي الذين قدموا أرواحهم فداءً للوطن، وقالت: يحرص الأستاذ يحيى صالح كل عام على تخليد هذه الذكرى الأليمة على قلبه وقلب كل يمني شريف حر لتظل هذه الحادثة الإرهابية محفورة في ذاكرة الأجيال ليعرف الجميع بشاعة الإرهاب ومموليه والمحرضين الذين يدفعون بتنفيذ مثل هكذا جرائم لا تمت للدين والإنسانية بصلة .




وأضافت : إننا ومن هذا المكان نكرر مطالبة رئيس ملتقى الرقي والتقدم للأجهزة المختصة بالعمل على كشف المتورطين في نقل البروفات من داخل معسكر الأمن المركزي الى ميدان السبعين ليسهل تنفيذ هذه المجزرة البشعة، وتقديم كل المتورطين في الجريمة للمحاكمة من ممولين ومفتين ومحرضين كون الإرهاب قضية واحدة تبدأ بالممول والمفتى وتنتهي بالمحرض والمنفذ.

من جانبه أكد النقيب سلطان عكروت قائد كتيبة في قوات الأمن الخاصة بأن هذه الحادثة الأليمة ستظل دافع لقوات الأمن المركزي للإقتصاص من الإرهاب أينما حل ومهما كانت الشخصيات النافذه التي تمول وتفتي وتحرض معاهدين الله والوطن بأنهم على درب الشهداء ماضون لأجل أمن اليمن وإستقراره .




وحمل هالي الشهداء الفار هادي المسئولية الكاملة في هذه الجريمة الارهابية وكل الجرائم الارهابية التي لحقت بالوطن والمواطن منذ وصوله الى سدة الحكم وصولا الى جلبه للعدوان.

هذا وكان قد تم وضع إكليل من الزهور على النصب التذكاري قام بوضعه الأستاذ سعيد الفقية نيابة عن رئيس الملتقى وأحد ضباط قوات الأمن المركزي.








RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)