صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - يحيى صالح: إستهداف عواصم العدوان مسألة وقت ..وعلى السكان الإبتعاد عن المناطق الحساسة

الثلاثاء, 19-سبتمبر-2017

قال العميد يحيى محمد عبدالله صالح - عضو اللجنة العامة "المكتب السياسي" لحزب المؤتمر الشعبي العام، رئيس ملتقى الرقي والتقدم، إن إستهداف مدن وعواصم العدوان مسألة وقت وتجهيزات.

وحذر العميد يحيى صالح في مقابلة أجرتها معه قناة الإتجاة الفضائية مساء أمس  مواطني أبو ظبي و الرياض والمدن الكبرى في مدن العدوان الإبتعاد من جوار المناطق الحساسة و مصادر الطاقة والمناطق الإستراتيجية حتى لا يتضرروا كون تلك المناطق مناطق عسكرية في مرمى الصواريخ اليمنية.

كما أكد أن المبعوث الدولي ولد الشيخ غير مرغوب به نظراً لإنحيازه للجانب السعودي لدرجة أنه أصبح مبعوثاً سعودياً وليس أممياً، مستغرباً موقف الأمم المتحدة من مسألة التمديد له دون الإتفاق مع الطرف الأخر وهو الطرف اليمني في الداخل الذي لن يتعامل مع ولد الشيخ .





نص المقابلة :


* سيادة العميد كشفت سابقاً أن الجيش اليمني يملك صواريخ تصل إلى الإمارات العربية، وهذا ما تم التأكيد عليه وحاز على إهتمام عالمي.. اليوم ماذا لديك لتكشفه لنا ؟!

في البداية أشكركم على الإستضافة وأشكرك الأخ محمد صفا رئيس مركز الخيام لتأهيل ضحايا التعذيب على متابعة موضوع حقوق الإنسان في اليمن، الحقيقة هو يبذل جهود كبيرة وطيبة في تبني مظلومية اليمن لأنه للاسف الشديد الكثير من المنظمات اليمنية تتبع الجهات السعودية بمعنى أنها تدافع عن العدوان وتروج له ، لأنها من وقت مبكر حصلت على عضوية في المنظمات الدولية بدعوى أنها ستدافع عن حقوق الإنسان ولكن عند أول محك لإبادة الشعب اليمني أنكشفت، وأصبح هؤلاء اليمنيين هم من يدافعون عن السعودية ويبررون جرائمها ولذا فإن المرتزقة هم أكبر مصيبة على الشعب اليمني لأنهم يقومون بتشتيت الوعي العالمي فيما يخص العدوان.

والمطالبات التي تقدمت بها بعض المنظمات الحقوقية المؤمنة بحقوق الإنسان فعلاً لازالت تطالب بوقف العدوان، وهذا مطلب ضروري بالدرجه الأولى.

* شاهدنا مجزرة أخيرة يقوم بها العداون السعودي على أسرة في مأرب.. يا ترى على ماذا تعتمدون أنتم في اليمن وعلى ماذا تعولون؟!

الحقيقة نحن نطالب بوقف العدوان و رفع الحصار وإنشاء لجنة تحقيق دولية، طبعاً هناك من يقول لابد أن تشمل اللجنة الدولية الجميع، نحن نقول نعم لابد أن تشمل الجميع كل من أعتدى على الشعب اليمني أياً كان، وسوف تتضح الحقيقة أن العدوان السعودي ومرتزقته لهم الباع الطويل في إرتكاب جرائم ترتقي إلى جرائم إبادة ضد الشعب اليمني، ولهذا نحن نصر على إنشاء لجنة تحقيق دولية وإنشاء محكمة صنعاء الدولية لمحاكمة قادة السعودية وحلفائهم، أما فيما يخص على ماذا نعتمد في المواجهة طبعاً إلى جانب المنظمات الدولية وبعض الشخصيات و وسائل الإعلام رغم محدوديتها إلا أنه إعتمادنا على الله وعلى الرجال في الجبهات لإنه كما لاحظنا على مدى 900 يوم اليمن يقاتل ويواجه ويصمد أمام 17 دولة من أغنى الدول مادياً وأقواها عسكرياً ومواقف دولية وعربية هزيلة إن لم تكن متواطئة مع العدوان كلن المقاتل الميني والشعب اليمني بصموده ودعمه للجبهات سيفشل العدوان ومخططاته، ولو لاحظنا أن أدوات العدوان بدأت تصارع بعضها البعض.

* لماذا ترفض السعودية لجنة تحقيق دولية وتقول أن الوقت غير مناسب لماذا الوقت غير مناسب؟!

هي تعرف أنه فكرة أو عند إنشاء لجنة تحقيق دولية هي تعرف أن كل المنظمات الدولية تجمع معلومات عنها والملفات موجوده وهي تعرف أنها ستتعرض لإبتزاز قد تكون بعض المنظمات والدول لديها جدية في إتخاذ إجراءات ضد قادة السعودية وبعضها سوف تحولها إلى إبتزاز مالي، فهي تعرف أنها مدانة مدانه ولهذا تتهرب وتدفع الأموال حتى لا يتم تشكيل اللجنة وإدانتها رسمياً في هذه الجرائم وهي كانت تتوقع أنه ستنتهي الحرب وستنصب النظام الذي تريد والنظام الذي ستنصبه طبعاً سيقدم لها الشكر الجزيل ولن يتحدث عن تحقيق أو غيره.

فهي كانت تأمل ذلك ولكن أمالها بآت بالفشل أمام صمود شعبنا اليمني، أما فيما يخص الصواريخ التي تحدثت عنها الحقيقة بنية الجيش اليمني وعقيدته كانت عقيدة دفاعية لأنه ليس لدينا عداء مع أحد ولكن من باب الإحتياط طبعاً فكرة الإعتداء بعد هيكلة الجيش وتدمير مؤسساته ولكن بقدر الإمكان حافظ الجيش اليمني على بعض الإمكانيات التي قدر أن يصمد ويواجه بها العدوان، ولذا التصعيد الأخير بالتهديد  بقصف عواصم العدوان نحن نأمل من المواطنين في الرياض وأبو ظبي التي سيتم إستهدافها أن يبتعدوا عن المناطق الحساسة ومصادر الطاقة والمناطق الإستراتيجية حتى لا يعرضوا للخطر.

* يعني أنت تقول أن الإستهداف آت إذا أستمر العدوان؟!
المسألة فقط مسألة وقت وتجهيزات.

* في ظل تمسك السعودية بالمبعوث الدولي ولد الشيخ والعمل بشتى الطرق للتمديد له.. كيف سيتعامل اليمنيين مع هذا الشخص المكروه على كافة الأصعد بسبب إنحيازة للسعودية ؟!

المفترض عند تعيين أو تجديد لمبعوث دولي أخذ موافقه الطرف الثاني، للأسف الشديد الأمم المتحدة تتعامل كأنه لا يوجد طرف ثاني و تريد أن تفرض رؤية طرف واحد، ولهذا هي تنسق بينها وبين السعودية وأمريكا وبريطانيا، ولا كأن هناك طرف يمني في الداخل ولهذا سيفشل ولد الشيخ في مساعية لإنه غير مرغوب في صنعاء وحتى إن جاملوه بعض السياسيين، شعبياً لم يعد مرغوب فيه وأخر زيارة له بآت بالفشل لأنه تحول إلى مبعوث سعودي أكثر مما هو مبعوث أممي، و حصر مشكلة اليمن في ميناء الحديدة والمرتبات وكأنه لا يوجد ضحايا ولا عدوان ولا حصار ولا كوليرا، فقط يطالب بتسليم الميناء للأمم المتحدة ونحن نعرف من هي الأمم المتحده هي الولايات المتحدة وأذنابها في المنطقة مثل السعودية، ولأن السعودية تعرف أن معركة الحديدة مكلفة وفيها خسائر كبيرة جداً خاصة من المواطنيين الأبرياء آردت من الأمم المتحدة تسلم لها الحديدة وهذه مسخرة الحقيقة.

* في حالة كانت هناك معركة .. هل الجيش اليمني واللجان الشعبية قادرة على صد الهجوم خصوصاً وأنه تأريخياً لم تستطع أي قوة غازية السيطرة هلى هذا الميناء بسبب مقاومة الشعب ؟!

الحديدة كمدينة كبيرة، ومحافظة الحديدة تعتبر من المحافظات اليمنية ذات الكثافة الكبيرة بالسكان، ويعرف المعتدون أن السيطرة على الحديدة يعني سقوط عدد من الضحايا الأبرياء وهم لا يريدوا أن يضيفوا رصيد في سجلهم الأسود لأن كل العالم سوف يركز على موضوع ميناء الحديدة، إلى جانب من أين جاءت لهم الثقة أنهم سوف يسيطروا على ميناء الحديدة، خصوصاً وان عمليات الكر والفر موجوده في ميناء المخا التي أعلنوا أنهم سيطروا عليها، وإلى جانب أن ميناء الحديدة اصبح المصدر الوحيد والمنفذ المتبقي لما يقارب من 17 مليون نسمه ولهذا أي إعتداء عليه يعتبر خنق  الكثافة السكانية التي تعتمد على ميناء الحديدة ولذا ستكون هناك مقاومة كبيرة جداً تعرف دول العدوان أنها لن تحقق الإنتصار وإن حققته لن يكون بسهولة.

*هناك معارك تدور في عدن والشعب اليمني يدفع ثمن صراع نفوذ سعودي اماراتي ماهي الأسباب ؟

طبعاً العدوان كان يراهن على الخلاف الداخلي او الاني ما بين المؤتمر الشعبي العام وانصار الله من أجل تفجير الوضع في صنعاء حتى يسهل لهم تحقيق مآربهم بالهيمنة على القرار اليمني وخيب الله ظنهم وعقدت لقاءات بين قيادات المؤتمر الشعبي العام وانصار الله وفوتوا الفرصة عليهم , لأنهم يعلمون أن الخلاف بينهم سيصب في مصلحه العدوان وليس في مصله اي طرف داخلي ويجب الأن تتوحد كل الجهود لمواجهة العدوان.

كل رهاناتهم خسرت وهذه كانت تعتبر آخر ورقة يلعبون بها وقد جربوا كل الوسائل بداية من الضغوط والقصف المستمر والحصار و التواطؤ الدولي والحصار الاقتصادي والامراض الفتاكة والأسلحة المحرمة ولم تنفع وما تبقى لهم تفكيك الجبهة الداخلية , الحمدلله قام العقلاء في القيادتين استطاعوا ان يسيطروا على الموضوع وتفويت الفرصة على دول العدوان.

والذي حصل هو العكس لأنهم راهنو على انفجار الوضع في صنعاء و حصل الانفجار في عدن وانفجار في مارب وسينفجر في كل مكان لأن ما بني على باطل فهو باطل , كان رهانهم على ان موضوع عدن اصبح مضمون , وقد تحدثنا لهم بأن هادي شخص ضعيف ولو كان قادر على أن يكون رئيس جمهوريه حقيقي وفعلي لما هرب من صنعاء وذهب الى الرياض.

وعندما قالوا بأن الشرعية ستعود الى عدن .. خرج الجيش واللجان الشعبية من عدن , لماذا لم يعد هادي ؟! لأن هادي يعلم بأنه لا يجد حاضنه شعبيه لأن مواليه كلهم بالأجر اليومي ومرتزقة , وقد ارتكب اخطاء جسيمة في حق الاشخاص الذين عملوا معه .

* يقال أن جلال هادي هو مسئول الفساد ؟

هذا الشيء يعتبر موضوع آخر ,نحن نتحدث حول ما يحصل في عدن من اقتتال , حيث قام هادي بأنشاء وحدات عسكرية على أسس مناطقية وكأنه لم يستفيد من احداث 13 يناير 1986م عندما انقسم الحزب الاشتراكي وقاموا بتصفية بعضهم البعض.

وما حصل هو انه قام بتشكيل وحدات عسكرية على أسس مناطقي وهذه الوحدات تحتاج إلى تمويل فمنهم من ذهب تحت جناح الإمارات ومنهم من ذهب الى الجانب السعودي فأصبحت هذه التشكيلات تتبع الممول وليس هادي , ولو حافظ على الجيش أو ما يسمى بهذه الوحدات على أسس وطنيه لما حصل هذا.

هادي عمل على الوتر المذهبي والطائفي و المناطقي وغيرها فرتدت على رأسه , وسبق لي أن تحدثت بيوم الجمعة في أحدى مقابلاتي التلفزيونية وتحديناهم أن يعودوا الى عدن ونتحدى هادي أن يعود الى عدن وقد رد عليا أحد المتواجدين في اللقاء بأن هادي ذاهب الى نيويورك وسيعود الى عدن!

ولهذا فقد قلنا من بداية العدوان "نتحدى أن يرجع الى صنعاء والأن نقول نتحداه أن يعود الى عدن" وعندما يقولون بأنهم يسيطرون على 75% من المساحة الجغرافية فلماذا لا يعودوا؟! لأنهم يعلمون أنهم فاشلون ,ولا يمثلوا دوله ولا يمثلوا أي شرعية هم مجرد ورقه بيد السعودية للدفاع عنها وتبرير العدوان فقط لا غير.

*حصلت محاولات في السابق وكأنهم أوقفت عنهم بعض التمويل وطالبتهم بدفع بدل إقامه , هل يمكن للسعودية أن تقدمهم كبش محرقة في نهاية الأمر ؟

السعودية هي نفس التربية الأمريكية , والأمريكيين لا يقفون مع أصدقائهم ويتم التخلي عنهم في أول منعطف , السعودية في حالة انشاء لجنة تحقيق أو ضغوط دولية لإيقاف العدوان سيتم تقديم كل الملفات التي وقعوا عليها وثبت موافقتهم للطلعات الجوية وتقدمهم كمجرمين الحقيقيين وسيتم بيعهم وليست هي أول مرة كما حدث في ثورة 1962م عندما فشلوا في تحقيق ما أرادوا الوصول إلية , في نهاية الأمر السعودية ستبيعهم طال الزمن او قصر.

كما قلت أن حزب المؤتمر الشعبي وانصار الله فوتوا فرصة على العدوان , الأن هل بإمكانية الشعب اليمني أن يواصل هذه الحرب ونحن نقترب الى 1000 يوم من الحرب في ظل الحصار وعدم ادخال الدواء ولا الماء والأمراض تنتشر , ماهي القدرة اليمنية على مواجهة العدوان؟

لا يوجد خيار امام الشعب اليمني قد تكون  هناك ميزة لهذا العدوان انها حددت العلاقة المستقبلية بين اليمن والكيان السعودي اذا استمر , نتمنى أن يأتي اليوم الذي يلتقي فيه الجيش اليمني والجيش السوري والجيش العراقي في الرياض , لأن هذه الثلاث الدول عانت من السعودية مالم تعانيه أي دولة , وهذا هو الشيء الطبيعي وللتصحيح الوضع في المنطقة العربية واذا اردنا ان تكون للأمة العربية شأن يجب ان نتخلص من هذه الأنظمة الطارئة والعميلة للإمبريالية والصهيونية.

*النظام السعودي عميل للإمبريالية والصهيونية ؟

بالفعل ويدفع لها , وقد تحدثت في هذه القناة أن اسرائيل يُدفع لها من السعودية لكي تكون عميلة ويُرضى عنها.

كما ذكرت لك , ان من ميزة العدوان انه حدد العلاقة المستقبلية مع السعودية , السعودية لا تتدخل في الشأن اليمني , لجنة خاصة , أي شخص يقبض من السعودية يتم محاكمته وتطبيق القانون علية حتى لو كان إعدام! , لأنه كان في السابق يتم التساهل معهم من باب أنها كانت زكاة أو مساعدات , لكن الأن لا وأي حد يقبض من أي دولة أخرى يجب ان يحاكم ويتهم بالعمالة والخيانة أي ما كان منصبة أو موقعة او رتبته سواء عسكري أو سياسي أو شيخ.

وأن تحدد هذه العلاقة وان تكون علاقة ندية بين دولة ودولة.

*ماهي أهداف العدوان بعد الفشل في تحقيق الأمل والحزم؟

كل تلك الأطروحات من بداية العدوان تحت مسمى إعادة الشرعية وخروج القوات من صنعاء وتنفيذ قرارات الحوار الوطني مخرجات الحوار الوطني وقرارات مجلس الأمن الدولي , كل ما في الأمر أنهم تورطوا ولهم يبقى لهم أي خيار عدى استمرارية الإبادة والقتل الى ان تتحقق ما يتمنوه أن يتحقق ولم يتحقق.

* هناك من يقول ان الاهداف لهذا العدوان هي ثلاثة الاقتتال الداخلي و تأليب اليمنيين على بعضهم البعض ونشر الأوبئة والهروب من المحاكمة؟

هذا الشيء من البداية وقد ذكرت لك سابقاً انه تم تشكيل وحدات عسكرية ومليشيات وهذه من أسس تفكيك المجتمع اليمني ويتم تشكيل من كل منطقة أو طائفة مليشيات مسلحة لتحترب في ما بينها وحتى إن انتهى العدوان سنواجه مخلفات العدوان ناهيك عن تنظيم القاعدة , حيث ظهرت مشكلات عديدة نتيجة العدوان على اليمن منها توسع وانتشار تنظيم القاعدة حتى انه مول تحت مسمى المقاومة , بالإضافة الى انشاء تشكيلات عسكرية خارج السلطة الرسمية وكلها معادية لبعضها البعض بمعنى أنه في حالة انتهاء العدوان لابد ان تبحث عن حل لهذه المشكلات.

وفي ما يخص البنية التحتية تحتاج الى إعادة بناء وإعمار .. من سيمول هذه الاشياء , الأمراض , المصالحة الوطنية , اعادة بناء الدولة والعمل على بناء مؤسسات الدولة الى جانب النزعات الانفصالية الموجودة.

كما تعلم ان هناك نزعات انفصالية على مستوى الوطن العربي من العراق الى المغرب العربي الى اليمن والعالم الغربي يشتغل على موضوع الاستفتاءات والفدلرة والاتحاديات وغيرها.

المؤامرة كبيرة وللأسف أن هناك أنظمة عربية تنفذ هذه المؤامرة الدولية.
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)