صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - يحيى صالح :سنظل اوفياء لمبادى الشهيد ياسر عرفات و لن ناخذ عزاه الا في القدس

الأحد, 02-مارس-2014

قال الاستاذ يحيي محمد عبدالله صالح عضو مجلس امناء مؤسسة ياسر عرفات رئيس جمعية كنعان الفلسطينية .. ان الشهيد ياسر عرفات سيظل رمزا و قائدا خالدا، للقضية الفلسطينية، وسيبقى رمزا للنظال لدى ابناء الشعب الفلسطيني والعربي بشكل عام واضاف .. نتعهد ان لا نأخذ عزاء الشهيد ياسر عرفات الا في القدس الشريف وسنظل اوفياء لمبادئه ومواقفة العظيمة حتى نموت. جاء ذلك خلال أعمال الاجتماع السابع لمجلس امناء المؤسسة الذي عقد في مقر الجامعة العربية بحضور نبيل العربي امين عام جامعه الدول العربية وسلام فياض رئيس وزراء الحكومة الفلسطينية ونبيل فهمي وزير الخارجية المصري وعمرو موسى رئيس مجلس الامناء لمؤسسة ياسر عرفات .. وفي الاجتماع اثنئ الاستاذ يحيي صالح

 على الجهود التي تبذلها مؤسسة ياسر عرفات من اجل احياء التراث و الدور النضالي لقائد الثورة والشعب الفلسطيني الشهيد ابو عمار الذي استطاع بمواقفة الخالدة والبطولية من تحقيق مكاسب هامة من اجل الدفاع عن القضيه الفلسطينية وحقوق ابناء شعبنا ولعل ابرزها تمسكة منذ اليوم الاول في تاريخة النضالي وحتى استشهادة باعلان الدوله الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف وحق العودة للاجئين من ارض الشتات اليى وطنهم وخروج المحتل الصهيوني من الاراضي الفلسطينية .. وفي الاجتماع طلب مجلس أمناء مؤسسة ياسر عرفات،

 جامعة الدول العربية وضع بند حول موضوع اغتيال الرئيس الراحل الفلسطيني ياسر عرفات على جدول أعمال القمة العربية المقبلة في الكويت،وتشكيل لجنة دولية لتحديد الجهة المسئولة عن اغتياله بهدف القيام بتحركات عربية على الساحة الدولية وطرح الملف على الأمم المتحدة لكشف حقيقة جريمة اغتيال الشهيد ياسر عرفات والمتورطن فيها ..   الى ذلك شدد وزير الخارجية المصري نبيل فهمى فى كلمته على أن الشعوب العربية من خلال إصرارها على ممارسة دورها فى صياغة مستقبلها, ستأخذ موقفاً حاسماً كى ينال الشعب الفلسطينى كامل حقوقه المشروعة.. كما قدم الوزير نبيل فهمى عرضاً مختصرا خلال النقاش للرؤية المصرية للمسار الحالى للمفاوضات وكذلك لمواقف وزيرى خارجية روسيا والولايات المتحدة من واقع اتصالاته معهما، وأضاف فهمى أنه أكد خلال حديث المطول مع نظيره الأمريكى "كيري" على أهمية الالتزام بالمبادئ الرئيسية الخاصة بقضايا القدس والأمن والحدود واللاجئين، موضحاً أن "كيري" لم يصل حتى الآن إلى نقطة تقريبية بين المواقف الفلسطينية والإسرائيلية. وحث الوزير فهمى الجانب الفلسطينى على أن يستمر فى التفاوض

 حتى انتهاء الإطار الزمنى المتفق عليه، أخذاً فى الاعتبار أن المعطيات الحالية تؤشر إلى أن احتمالات النجاح محدودة، وأنه من الأهمية بمكان أن يضع الجانب الفلسطينى إستراتيجية ورؤية واضحة لمرحلة ما بعد التفاوض، وأن يأتى ذلك بالتنسيق الكامل مع الدول العربية. وأكد فهمى أيضاً على أهمية تجنب الوقوع فى نفس المأزق الذى واجهته القيادة الفلسطينية بعد مفاوضات كامب ديفيد عام 2000 حينما بادر الجانب الإسرائيلى بتحميل الجانب الفلسطينى مسئولية فشل المفاوضات آنذاك. عقب ذلك استمع مجلس الامناء إلى تقرير طبي مفصل من الدكتور عبدالله البشير - رئيس اللجنة الطبية لملف استشهاد الرئيس عرفات- وقد اكد التقرير أن وفاة الرئيس عرفات لم تكن وفاة طبيعية وإنما كانت نتيجة مادة سمية وهي " البولونيوم 210" . وجدد المجلس إعادة انتخاب الرئيس الشرفي لمجلس الأمناء عمرو موسى،

 ومدد لاعضاء مجلس ادارته فترة جديدة في الوقت الذي طالب بعض مجلس الامناء اجراء انتخابات لاعضاء مجلس الادارة وليس التمديد حسب اللائحة الا ان ادارة الجلسة استطاعت التهرب من مطالب اجراء الانتخابات وتمرير مقترح التمديد الذي لقاء رضى رئاسة الجلسة كما وتم وفي الاجتماع تم استعراض التقرير المالي وتقرير تنمية الموارد الوقفيه وانشاء متحف الشهيد ياسر عرفات وانشاء صندوق تابع للمؤسسة . كما واقر مجلس الامناء ان يعقد الاجتماع القادم له في جامعة الدول العربية بالقاهرة في فبراير عام 2015.
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)