صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - يحيي صالح : التدخل العسكري في اليمن مخاطرة كبيرة

الأحد, 08-مارس-2015

على عكس غالبية التقديرات السياسية، التي تؤكد أن الحوثيين أحدثوا خللا سياسيا كبيرا في اليمن
قال اللواء يحيى صالح، الذي كان يشغل منصب رئيس أركان الأمن المركزي، في تصريحات خاصة لـ”العرب”، إن الحوثيين خدموا اليمن وخلّصوه من حكم الإخوان المسلمين، محمّلا الرئيس عبدربه منصور هادي مسؤولية ما يحدث من تدهور في البلاد.
وطالب يحيى محمد عبدالله صالح، ابن شقيق الرئيس اليمني السابق، خلال زيارته إلى القاهرة بعودة سفراء الدول الخليجية إلى صنعاء، والعمل من جديد على تقريب وجهات النظر بين القوى السياسية المختلفة، وعقد لقاءات مع الأطراف في مصر، أو في أي بلد عربي آخر، لإزالة اللبس الحاصل بشأن الأوضاع في اليمن، مشيرا إلى أن التدخل العسكري في اليمن مخاطرة كبيرة.

وتابع أنه منذ اندلاع الأزمة السياسية وجميع القوى السياسية تبحث عن منفذ للخروج منها، عبر المبادرة الخليجية التي ترفض إقصاء أي طرف من العملية السياسية وتسعى إلى الشراكة الوطنية، وقد تم من خلالها تأسيس حكومة وطنية استمرت نحو عامين، إلا أنها لم تقر الدستور والذي كان مقررا أن يتم الاستفتاء عليه بعد الفترة الانتقالية، وفي ضوء هذا الدستور كان من المفترض أن يتم تحديد شكل النظام الحاكم، سواء برلماني أو رئاسي.

ودعا اللواء يحيى محمد عبد الله صالح، القاهرة إلى لعب دور قوي في الساحة اليمنية، مشيرا إلى أن اليمنيين يثقون بالقيادة المصرية ويعتبرونها الأكثر وطنية، لدورها التاريخي في دعم النضال اليمني للتحرر من الاستعمار والاستبداد.

وتمنى من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن يلعب دورا كبيرا في إنهاء الأزمة الحالية، والحافظ على الدولة اليمنية الموحدة، مؤكداً أهمية العلاقات المصرية اليمنية، في ظل الأحداث الجارية بالداخل اليمني والمنطقة العربية.
واتهم السياسي اليمني، الرئيس عبدربه بالالتفاف على المبادرة الخليجية، واصفا إياه بـ”الرئيس السابق المنتهية شرعيته”، وأنه لم يلتزم بالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية، وعمل على إطالة فترة حكمه.

اللواء يحيى صالح: إعلان صنعاء عاصمة محتلة سيدفع الحوثيين إلى مزيد من التوجه نحو إيران
وأضاف رئيس أركان الأمن المركزي اليمني سابقا، أن هادي أثّر بالسلب على انطلاق الحوار الوطني، حيث أنه بعد أن تم الاتفاق على أن تكون فترة الحوار 6 أشهر أطال مدّته لتكون 10 أشهر، وقبل انتهاء الفترة الزمنية المحددة في المبادرة، وبعد مطالبات جماهيرية بعدم التمديد، سعى عبر مبعوث الأمم المتحدة إلى تفسير المبادرة الخليجية على أنها ليست مرتبطة بالفترة الزمنية لكن بتنفيذ مهامها، وهو ما يعد تفسيرا خاطئا، حيث أن المهلة المحددة قدرت بسنتين.

ونفى يحيى الاتهامات الموجهة إلى عمّه علي عبدالله صالح بأنه يقف وراء احتلال صنعاء من قبل الحوثيين، وأن ما حدث تمّ بمباركته وبتخطيط مسبق منه قائلا: الاتهام لا بد أن يوجه إلى من قام بالعمل وليس إلى من يدّعي بأنه ساعد في العمل، ومن المفترض أن توجه الاتهامات إلى الحوثيين وليس إلى عمّي، لأنه أسس المؤتمر الشعبي العام وعبدربه أكثر دراية من أي شخص آخر بأن المؤتمر لا يمتلك ميليشيات وليس من مهامه التصدي للحوثيين أو أي ميليشيات أخرى، لأن الدولة وجيشها وأجهزتها الأمنية أولى بالتصدي للحوثيين.

وشدّد على أن الرئيس عبدربه لم يترك الجيش اليمني كما كان في عهد الرئيس السابق صالح، وقد استعان بالولايات المتحدة التي عملت على تفتيت الجيش بذريعة إعادة هيكلته، وتم ذلك وفقا لضغوط دولية وبإصرار من عبدربه نفسه، الذي كان يرى أن الهيكلة طالما لا تعرقل توليه السلطة، لا مانع منها.
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)