صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - يحيى صالح: السعودية تريد ان يظل اليمن تابعاً في مشاكل وحروب اهلية فقيراغير مستقر

الثلاثاء, 21-أبريل-2015

قال العميد يحيى محمد عبدالله صالح – رئيس الأركان لقوات الأمن المركزي الأسبق في مقابلة اجرتها معه قناة الميادين يوم أمس أن الجرائم التي يرتكبها طيران العدوان السعودي خصوصا يوم أمس هي ضربات العاجز الخائف

مضيفاً أن الجيش اليمني واللجان الشعبية امتصوا المفاجئه بالضربات خصوصا انه لم يكن لها أي سابق إنذار او توقع كونه لا توجد مناوشات حدوديه ولا يحق لأي دولة ان تتدخل في الشؤون الداخلية لأي بلد، حيث قام الجيش والأمن واللجان الشعبية بأمتصاص الصدمة وقلبوا موازين المعركة منذ اليوم الأولى لإنطلاق العدوان

واتهم العميد يحيى صالح السعودية بأنها الممول الأول للقاعدة والحاضنة الفكرية له ايضا وان ما تقوم به اليوم في اليمن يأتي دفاعاً عن اخر عملاءها وانقاذا للقاعدة في اليمن خصوصا في ظل تقدم الجيش واللجان الشعبية ودكها لأوكار القاعدة والتكفيرين في المحافظات الجنوبية معتبرا ان عدم استهداف القاعدة في حضرموت هو دليل قاطع على الترابط الكبير بين القاعدة والنظام السعودي .





نــص المقـــابلـــة :

ما تملكونه من معطيات ميدانية خصوصا في ظل حديث المتحدث باسم تحالف السعودية يستعرض بنهاية المرحلة الأولى وتدمير ما نسبته 80% من الأسلحة؟!

 طبعا هذه التصريحات للمتحدث بأسم عاصفة الجرم لأنها عملية إجرامية ضد شعبنا اليمني،   هي فقط لرفع المعنويات خصوصا وان العمليات تستهدف مقدرات شعبنا اليمني الإقتصادية والعسكرية ،نعم لها تأثير لكن علينا ان نلاحظ التقدم على  الأرض، رغم الضربات وكثافتها إلا أن الجيش والأمن في تقدم مستمر لتحرير المحافظات والمدن من عناصر تنظيم القاعدة وداعش. والعملاء الذين يعملون لصالح العدو السعودي
 
هناك تدمير كبير على الأرض كما تقول لكن لا يوجد ذلك التأثير بالنسبة للحركة الميدانية سواء لمقاتلي الجيش اليمني و حركة أنصار الله ؟

لو لاحظنا فالقصف لازال على أشده خصوصا في فج عطان ومنطقة ضبوه طبعاً الهجمة والعدوان كان مفاجئ لم يكن هناك أي تحضير او مناوشات مسبقة حتى يكون هناك استعداد لكن القوات المسلحة اليمنية واللجان الشعبية واللجان الثورية امتصت الصدمة منذ البداية وقدرت ان تتعامل مع العدوان وتقلب المعادلة،والأن الجيش والشعب في وحدة اندماجيه كاملة لمواجهة العدوان السعودي المدعوم بعدد من المرتزقة وضربة اليوم دليل على انها ضربة الجبان والخائف.
 
 تتحدث عن قلب للمعادلة هل لك ان تعطينا معطيات على الارض تشرح لنا كيف قلبت المعادلة وتم تحقيق العمل بالنسبة للجان الثورية و مقاتلي الجيش اليمني و ما هي الاهداف التي استطاعوا تحقيقها وبالتالي قلبوا المعادلة كما تقول ؟

طبعا بعد فرار المطلوب للعدالة هادي الى السعودية استحضر عدد من عناصر تنظيم القاعدة أو ما يسمى باللجان الشعبية من ابين وبعض المحافظات عندما فرالوضيع هادي الى السعودية قامت تلك اللجان والعناصري القاعدية بنهب عدن والهروب منها ، و الان القوات المسلحة واللجان الشعبية موجوده في عدن رغم الضربات الجوية إلا أنها تقدم إنجاز كبير في عدن وتقوم بتحرير عدن من الدواعش والتكفيرين وعناصر القاعدة ، و هناك بعض العناصر المغرر بها من ابناء عدن ونحن نتمنى منهم ان يتفهموا ان  عدن عادت الى حضن اليمن وعليهم أن لا يضحوا بانفسهم دفاعاً عن رئيس فار وهارب، 
عدن الأن غالبيتها  تحت سيطرة قوات الجيش والأمن واللجان الشعبية ما عدى بعض الجيوب التي يتمترس خلفها عناصر القاعدة ولجان هادي ويتم التعامل معها والقضاء عليها ، لا يوجد لهادي أي حاضنة شعبية تقاتل من اجله لا يمكن ان يكون هناك اناس مستعدين للتضحية بانفسهم من أجل رئيس فار، ولذلك القوات في تقدم مستمر وقريبا ستدخل القوات الى قرية اسمها الوضيع وهي قرية الوضيع هادي، الى جانب القوات تتقدم في محافظة مأرب ونحن نستغرب لماذا القوات الجوية تستثني تنظيم القاعدة بالمكلا.

لماذا برأيك ؟!
لان القاعدة وداعش وكل التنظيمات الإرهابية هي بتمويل سعودي ، فالسعودية هي الحاضنة وهي المنبع الفكري لهكذا تنظيمات ولهذا لا يوجد هناك ضرب.
 
كيف تستفيد السعودية من تنامي هكذا جماعات في بلد موجوده على حدودها ؟

لانها هي ذراع السعودية، السعودية بتدخلها في الحرب وعدوانها في اليمن يأتي دفاعاً عن اخر عميل رسمي لها في اليمن وكذلك الدفاع عن عناصر تنظيم القاعدة بعد ان لاحظت ان قوات الجيش واللجان الشعبية قادرة على القضاء على عناصر القاعدة ولذلك هي تقوم بعملية انقاذ لعناصر القاعدة .

كنت ذكرت عن وحدة بين الجيش والشعب في اليمن وايضا هناك حديث يتواتر حول انشقاقات لعدد من الالوية في الجيش، لا أدري إلى أي حد تستطيع ان تشخص لنا هيكلية وضع الجيش اليمني امام اتهمات تلصق به ان عقيدته ولاء مطلق للرئيس السابق اكثر من عقيدة جيش يعمل من خلالها ؟
رداً على موضوع الولاء ، الجيش اليمني ولائه وطني ،عندما قام الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح بتسليم السلطة ومنها الجيش لرئيس لم يحافظ على الأمانة قام بهيكلة الجيش بالتعاون مع الأمريكان ولا يمكن ان يقوم الأمريكان بأي هيكلة جيش لصالح القضية الوطنية ، الأمريكان عملوا على اضعاف الجيش وتم استهداف الجيش من قبل عدد من المليشيات ولم يكن هادي يعبر عن روح الوطنية التي يستطيع القائد العسكري والقوات المسلحة ان تأتمنه ولهذا شعرت ان قائدها الأعلى خائن لها ولهذا لا توجد لهادي حاضنة لا في الجيش ولا في الحزب ولا يملك قاعدة شعبية.

كيف يقاد الجيش ؟
الأن الجيش يقاد بواسطة اللجنة الأمنية المشكلة بعد هروب هادي أيضا وهذا يعتبر انجاز في ظل عدم وجود رئيس جمهورية ولا حكومة وفي ظل عدوان وتنظيم قاعدة وما زالت القوات المسلحة والامن واللجان الشعبية صامدة رغم الحصار وتحقق انجازات، بالنسبة للإنشقاقات هي نفس الإنشقاقات التي كانت تعلن في في الجيش العربي السوري عندما كان يعلن عن انشقاق اللواء الفلاني وهو في الحقيقة انشقاق فردي. 

بالنسبة لحضرموت حصل تأمر عندما تحالفت قبائل حلف حضرموت وتنظيم القاعدة والتجمع اليمني للإصلاح ( الإخوان المسلمين ) والحراك شكلوا ضغط على الألوية من اجل تسليمها بعض الألوية سلمت مقابل خروج آمن لمنتسبيها وخاصة من ابناء المحافظات الشمالية وبعض الألوية لم تسلم وان شاء الله في القريب العاجل القوات المسلحة ستصل الى حضرموت بعد تطهير مأرب وتأمين الجبهة الداخلية ومن ثم الإنتقال لمواجهة العدوان عبر الحدود .

 هل يمكن الحديث بالفعل عن جيش يمني اليوم في اليمن يقاتل بالكامل على الارض يعين الفهم العسكري والمعايير العسكرية ؟!
يمكن الفهم من خلال هذه الإنتصارات وهذا يدلل عن ان هناك جيش ولجان شعبية تؤازر الجيش وهناك قبائل عندما ترى الجيش يتقدم تؤازرة لأن الناس كانوا منتظرين لحاضنة قوية تجمعهم على هدف وهو استقلال القرار السياسي اليمني ولذا فالشعب اليمني يرى ان هذه المعركة هي معركة الكرامة واستقلال القرار السياسي اليمني ، لان السعودي تريد اليمن ان يظل خاضع للنفوذ السعودي ولا يعني ان يكون هناك خضوع للنفوذ السعودي انها ستحصل على امتيازات فالسعودية تريد ان يظل اليمن تابعاً في مشاكل وحروب اهلية فقيرا جائعا غير مستقر.
 
بالنسبة للتهديد الذي اطلقه العسيري ضد القبائل التي تؤيد الحوثيين حد قوله كيف تفهمونه وما هو المؤشر على ذلك التهديد ؟

إعلان الولاء هو ليس للحوثيين كجماعة بل هو إعلام ولاء لمنظمومة متكاملة كجيش وامن ولجان شعبية ومؤسسات الدولة الموجودة الأن في اتحاد متكامل القبائل الان اعلنت انها تدعم هذا التحرك ومواجهة العدوان فالتهديد هو عبارة عن حرب إبادة لليمنيين، وعندما تهدد السعودية باستهداف القبائل اليمنية التي تعلن تأييدها للجيش اليمني هل ستقوم بقتل الشعب اليمني وبأي حق تقوم السعودية أصلا بالإعتداء بغض النظر عن الأسباب التافهة التي تعلنها السعودية والمخرفين والمنحرفين في الرياض، حتى في استهدافهم للحوثيين بأي حق يكون ذلك وهو مكون سياسي يمني .

ما سمعناه بالامس في خطاب السيد الحوثي وايضا تصريحات تحالف السعودية لا يبدوا اننا قريبين من الانتهاء لهذه العمليات او افق قريب للحل السياسي ؟

طبعا هذه الحرب هي حرب غطرسة استعلائية السعوديين لاحظوا انهم فاشلين في قضايا كثيرة على المستوى الداخلي في قضايا الحريات وقضايا الفساد بانواعه ومنها الفساد الأخلاقي ودعمها للإرهاب في سوريا والعراق وليبيا ولذا نستغرب مثلا كيف تقوم مصر بمكافحة الإرهاب في سيناء وليبيا وتتعاون مع السعودية التي هي الداعم الرئيسي للإرهاب في اليمن وهذا تناقض، ولذا يجب على المجتمع الدولي ان يتحرك خصوصا ونحن لا نرى تحرك جدي للمجتمع الدولي لإنقاذ اليمن. 

المؤتمر الشعبي العام يرحب بدعوة الأمين العام للأمم المتحدة لوقف اطلاق النار وعودة الجميع الى طاولة الحوار هل هذا الموقف متفق عليه من قبل انصار الله الحوثيين ؟

قبل الحديث عن مواقف الأحزاب والتنظيمات السياسية يجب اولاً إيقاف الحرب العدوانية ومن ثم البحث عن الحلول السياسية لان العدوان غير مبرر وغير شرعي حتى الإجتماع الأخير للأمم المتحدة هذا تحصيل حاصل لإعطاء غطاء لتمرير العدوان ولكن في الحقيقه هو عدوان ويجب تقديم السعودية لمحكمة العدل الدولية نظراً للجرائم التي اقترفتها في اليمن .
طبعا المؤتمر كحزب سياسي يتعاطى منذ تاسيسه على التعامل بالأمور السياسية ولكنه لم يفرط في القضايا الوطنية وحركة انصار الله كحركة جهادية قتاليه هي المستهدفة الاولى في هذا العدوان، والجميع متفق ضد العدوان ومواجهته وفيما يخص القضايا السياسية يجب ان يكون هناك تنسيق بين القوى الوطنية الموجودة في الساحة وليس تلك القوى التي هربت الى السعودية كونها اصبحت متهمة من قبل الشعب اليمني بالخيانة .
 
ايران طرحت مبادرة للحل في اليمن لكن نائب الرئيس اليمني خالد بحاح و وزير الخارجية رفضوا هذه المبادرة متعللين بأن إيران طرف غير مقبول ؟
انا عندما اتحدث عن مبادرة انا اقصد مبادرة ذات وزن وثقل سياسي تستطيع ان تفرضها على الأطراف الاخرى سواء المؤيدة للعدوان او الرافضه للعدوان ، إيران محسوبة من طرف السعودية ، رغم ان إيران ليس لها أي تواجد في اليمن، فاذا انتم تهتموا ايران فايران لها سفارات لديكم وهي على حدودكم فان كنتم رجالاً تحركوا على إيران وليس على شعب فقير

 لو تحدثنا على القدرات .. هل يمتلك الجيش اليمني اليوم واللجان الشعبية القدرات العسكرية لترجمة الخيارات المفتوحة باتجاة المملكة السعودية ؟

انا في تقديري يجب ان يتألموا ويشعروا بالوجع ولن يصلوا الى طاولة الحوار والمفاوضات إلا اذا شعروا بالألم و شربوا من نفس الكأس ، ولذا يجب أن لا ننتظرهم بالدخول في معركة البرية لانهم اجبن من ان يقومها بهذا، لذا وجب ان نبادر نحن بالمعركة البرية تجاه السعودية
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)