صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - منظمة امة عربية واحدة تشارك في الملتقى الشبابي الدولي بالعاصمة السورية دمشق.

الأربعاء, 06-يناير-2016

شاركت منظمة امة عربية واحدة في الملتقى الشبابي الدولي للتضامن مع سورية والذي تحتضنه العاصمة السورية دمشق ويضم عدد كبير من الشباب العربي والاجنبي (لبنان-العراق-اليمن-السودان-جزر القمر -تركيا -المانيا-فلسطين).

حيث القى عضو منظمة امة عربية واحدة عبد الباسط فتح كلمة بالنيابة عن الاستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - رئيس منظمة امة عربية واحدة وجه فيها التحية للقيادة والشعب السوري الصامد في وجه الارهاب المدعوم من قبل القوى الرجعية و القوى الاقليمية والغربية التي تسعى لطمس حضارة سورية والغاء دورها العربي والقومي المقاوم.

واضاف :تعلمون جميعا اننا في اليمن نعاني جراحات كثيرة شبيهه بجراحكم خصوصا ونحن نتعرض لعدوان عربي عبري منذ اواخر شهر مارس من العام الماضي وحصار بري وبحري وجوي وتدمير ممنهج للبنى التحتية وضرب للتراث والمعالم الاثرية وتصدير للجماعات الارهابية والمليشيات وشراء للولاءات واستئجار للجيوش وخريجي السجون لتقاتل بالنيابة عن الانظمة الخليجية المعتدية الرجعية والتي عجزت وعلى مدى عشرة اشهر من العدوان من تحقيق هدف واحد داخل اليمن او تركيع الشعب اليمني و كسر ارادته واخضاعه ليظل تحت عبائتها.

كما تطرق ايضا الى الصمت الدولي المخزي على جرائم الحرب والابادة اللانسانية التي يتعرض لها اليمن على يد العدوان السعودي قائلا : ايها الاخوة اننا ورغم ما نتعرض له من عدوان وحصار فاننا نستغرب الصمت المخزي للمنظمات الحقوقية العالمية بما فيها مجلس الامن والامم المتحدة جراء ما يحصل في اليمن من حرب ابادة وجرائم حرب وحشية ترتكب بحق المدنيين من قبل مملكة الشر داعش الكبرى .

كما عبر ان استغرابه من قيام المملكة السعودية الممول الاول والداعم الاكبر للارهاب بانشاء تحالف لمكافحة الارهاب قائلا: كم هو مضحك ان تنشئ مملكة ال سعود وهي تعتبر داعش الكبرى تحالف اسلامي لمكافحة الارهاب ففي الحقيقة هي لم تنشئ هذا التحالف الا لدعم الارهاب ومساعدته على النمو بطريقة قانونية تحت مسمى القضاء عليه ولهذا نحن نقول لهم لا داعي لهذا التحالف فقط اوقفوا التصنيع ثم التصدير للافكار الارهابية التي تتبناها مملكتكم و علماءكم.

وفي الختام النصر لسورية
والنصر لليمن وللبلدان العربية التي تعاني من الارهاب المتسعود.
وتحيا عروبتنا جميعا .

وفي نهاية الجلسة الافتتاحية قامت الوفود المشاركة في الملتقى الشبابي الدولي بعدد من اللقاءات كان ابرزها لقاء الرفيق المناظل هلال هلا الامين العام المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي وزير الاعلام السوري ، وكذلك ممثل وزارة الخارجية السورية وزاروا عدد من المعالم الاثرية والدينية في العاصمة السورية دمشق
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)