صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - المؤتمر وانصار الصالح يحتفلون بذكرى 17 يوليو وإعلان أنضمام يحيى صالح للحزب

الأحد, 17-يوليو-2016

نظم فرع المؤتمر الشعبي العام بأمانة العاصمة بالتعاون مع منظمة أنصار الصالح  صباح يوم الأحد الموافق 17 يوليو 2016م بحضور الأستاذ صادق أمين أبوراس نائب رئيس المؤتمر الشعبي العام، والشيخ يحيى علي الراعي - الأمين العام المساعد للمؤتمر الشعبي العام، وعدد من أعضاء اللجنة العامة والدائمة، إحتفالاً بمناسبة ذكرى تولي الزعيم علي عبدالله صالح - رئيس الجمهورية الأسبق - رئيس المؤتمر الشعبي العام، مقاليد الحكم في البلاد في 17 يوليو 1978م، وكذلك إعلان إنضمام الأستاذ يحيى محمد عبد الله صالح - رئيس منظمة انصار الصالح ، لحزب المؤتمر الشعبي العام، بكافة أعضاء ومناصري المنظمة.

وعبر المشاركين في الإحتفال الذي أقيم في اللجنة الدائمة للمؤتمر الشعبي العام، عن إفتخارهم بإنتسابهم لحزب المؤتمر الشعبي العام، حزب الوطن والوسطية والإعتدال.

وألقى الاستاذ سمير الصاحب، نائب رئيس إتحاد المجالس المحلية بأمانة العاصمة، كلمة تحدث فيها عن تضحيات المؤتمر الشعبي العام ممثلاً برئيسه الزعيم علي عبدالله صالح، من أجل خلق تنمية حديثة وأمن وإستقرار ينعم به المواطن طيلة قيادة المؤتمر الشعبي العام لزمام الأمور في البلاد منذ تولى الرئيس الأسبق علي عبدالله صالح مقاليد الحكم في مثل هذا اليوم في 1978م.




كما ألقت الدكتور / حنان حسين كلمة بأسم منظمة أنصار الصالح، أشادت فيها بمنجزات حزب المؤتمر الشعبي العام في ظل القيادة الحكيمة للزعيم صالح  قائلة : نحتفل اليوم بذكرى عزيزة على قلوب كل اليمنيين الأوفياء .

ذكرى البناء و التنمية وارساء الديمقراطية، ذكرى تقلد قائدنا محقق الوحدة الزعيم علي عبد الله صالح - رئيس الجمهورية الأسبق - رئيس المؤتمر الشعبي العام ، سدة الحكم في مثل هذا اليوم 17- يوليو- 1978م  بعد سلسلة من الاغتيالات لرؤساء اليمن شمالاً وجنوباً .




وأعلنت الدكتور حنان حسين إنضمام منظمة أنصار الصالح برئاسة الأستاذ المناضل يحيى محمد عبدالله صالح وكافة أعضائها إلى حزب المؤتمر وقالت : بعد تطهر المؤتمر الشعبي العام من الشخصيات الرجعية والظلامية والمرتزقة  الأمر الذي شجع الكثير من اليمنيين الأوفياء لهذا الوطن وعلى رأسهم  منظمة أنصار الصالح برئاسة الاستاذ يحيى محمد عبدالله صالح للانضمام إلى هذا الحزب العريق الذي أبهر العالم بصموده وتحديه لكل المؤامرات التي تحاك على هذا الوطن تزامناً مع ذكرى 17 يوليو.




من جانب أخر تحدث الاستاذ يحيى العابد- أمين عام منظمة أنصار الصالح في كلمة ألقاها بالمناسبة عن الدور النضالي للأستاذ يحيى صالح، ومنظمة أنصار الصالح منذ إنقلاب 2011م وتلى على الحاضرين بياناً صادراً عن منظمة أنصار الصالح التي أعلنت اليوم إنصهارها وإندماجها بحزب المؤتمر الشعبي العام،




تجاوباً مع رسالة الأخ المناضل يحيى محمد عبدالله صالح – رئيس منظمة أنصار الصالح لعقد اجتماع طارئ للمكتب التنفيذي للمنظمة لمناقشة المواضيع التالية :
1-    انضمام الهيئة التنفيذية للمنظمة ومكوناتها وعناصرها إلى المؤتمر الشعبي العام.
2-    الإعداد لفعالية بالتنسيق مع المؤتمر والإعلان رسمياً عن ذلك .
3-    وقد استجابة الهيئة التنفيذية وعقدت اجتماعها برئاسة الأمين العام وحضور أعضاء المكتب التنفيذي وذلك في مقر مركز الإعلام التقدمي يوم السبت الموافق 16- يوليو-2016م الساعة 11 صباحاً،  للمنظمة حيث أقرت ما يلي:

-    باعتبار أن منظمة أنصار الصالح كان لها السبق منذ بدء الأزمة السياسية والمؤامرة الانقلابية في اليمن، في الوقوف والتصدي لهذه المؤامرة من خلال قيادتها وعناصرها، وحضورها في التوجيه والإرشاد ورفع معنويات المواطنين من خلال المنابر الإعلامية الرسمية والخاصة والتي استطاعت أن تعيد الثبات للمواطن اليمني في الوقوف والتصدي لهذه المؤامرة، والتحشيد للمسيرات المضادة للانقلابين ، ونظمت أول فعالية احتفالية للاحتفال بعيد ميلاد الزعيم في ميدان السبعين والتي كسرت حاجز الخوف لدى المواطن وعززت من تواجد أنصار الصالح في كل المنابر، والمواقف المناهضة للمؤامرة واستمرت في أعمالها ومواقفها منطلقة من استقلالية مواقفها وإيمانها الثابت بالدور الوطني للزعيم علي عبدالله صالح وإنجازاته وانتصاراته للوطن وكانت تحظى بمساحة رحبة للتحرك بعيدة عن القيود الحزبية التي كانت تعرقل من التحركات الشعبية المؤيدة للزعيم، وباعتبار أن منظمتنا وطنية تحرص على أمن واستقرار الوطن ووحدته وتدين بالولاء لباني عصر الوحدة والديمقراطية، وإيماناً منها بالميثاق الوطني وحقائقه الخمس أقرت ما يلي :
•    الانضمام الكامل للهيئة التنفيذية وإقرار الخطاب الموجه من رئيس المنظمة بطلب الانضمام الكامل بكل مكونات المنظمة لحزب المؤتمر الشعبي العام، مع مراعاة اهتمام قيادة المؤتمر بالمكانة التي تليق برئيس منظمة أنصار الصالح.
•    التنسيق وتسليم كشوفات المنظمة لحزب المؤتمر الشعبي العام من أجل ترتيب انضمام أعضائها "الغير منتسبين للحزب"  واستلام استمارات حزب المؤتمر من كافة الفروع في أمانة العاصمة والمحافظات.
•    حث كافة الأنصار" أنصار الصالح" التوجه إلى فروع المؤتمر لقطع البطائق الجديدة .
•    تجميد أي نشاط باسم منظمة أنصار الصالح واعتبار كل الأنشطة القادمة في إطار توجهات وأنشطة المؤتمر الشعبي العام.

وعلى ذلك فإن منظمة أنصار الصالح تعلن رسمياً انصهارها واندماجها في إطار حزب المؤتمر الشعبي العام الحزب الوطني الرائد بقيادة زعيمها ورئيسها وبشير خيرها وقائد انتصاراتها القائد الموحد الزعيم علي عبدالله صالح.

النصر لليمن ، المجد للوحدة ، الخلود لشهداء اليمن، صامدون ومنتصرون ،تحيا الجمهورية اليمنية ، يحيا المؤتمر الشعبي العام.




وفي الإحتفال القى الأستاذ صادق أمين أبوراس- نائب رئيس المؤتمر الشعبي العام، كلمة نقل في مستهلها تحيات الزعيم القائد علي عبدالله صالح رئيس الجمهورية السابق.. رئيس المؤتمر الشعبي العام للأخوة للمشاركين في الإحتفال  من اعضاء ومناصري المؤتمر الشعبي العام.





ورحب نائب رئيس المؤتمر الشعبي العام بإنضمام الأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - رئيس منظمة أنصار الصالح وكافة أعضاء المنظمة للحزب، موجهاً الجهات المعنية في داخل الحزب إستكمال الترتيبات بحسب لوائح الحزب والنظم المتبعة، لقبول جميع المتقدمين كلاً بأسمه وصفته




وأشاد الأستاذ صادق أمين ابو راس بصمود كافة ابناء الشعب اليمني وفي مقدمتهم قيادات وكوادر وأعضاء وأنصار المؤتمر الشعبي العام وحلفاءهم وكل الشرفاء، رغم ما يمر به الوطن في كل مدينة وقرية من ظروف صعبة بسبب استمرار العدوان السعودي الغاشم والحصار الجائر.

وقال أبوراس- مخاطباً الحاضرين: لقد حملتم أيها المؤتمريون على عاتقكم مسئولية تحقيق الوحدة اليمنية والحفاظ على مكاسبها، وخلال 33 عاماً قمتم بما ينبغي على أي دولة أن تقوم به فأنشئتم المشاريع وشيدتم الطرقات ووفرتم البنى التحتية ووصلتم إلى تحقيق الأشياء الكبيرة رغم وجود بعض السلبيات فمن لا يعمل لا يخطئ، وهاهو الله سبحانه وتعالى أراد أن يحملكم مسئولية أخرى في الخروج باليمن مما يعانيه.




وأكد نائب رئيس المؤتمر أن المؤتمر الشعبي العام يسعى إلى وقف الحرب ووقف الحصار البري والبحري والجوي وإنهاء معاناة الشعب اليمني رجاله ونساءه، وقال: المؤتمر الشعبي العام لم يعد في السلطة ولسنا هواة مناصب فقد جربناها، ولكننا الآن نسعى إلى انقاذ اليمن والحفاظ على وحدته وأمنه واستقراره, وهي أمانة في عنق كل مؤتمري.

وقال أبو راس: حرصنا على الوحدة اليمنية كحرصنا على أنفسنا وما يرتب له سواء من اطراف داخلية أو خارجية لإعادة اليمن لما قبل العام 1990م أمر خطير، وأضاف: الوطني هو الذي ينبذ الطائفية والمناطقية والفئوية والقروية والشللية وهو الذي ينبذ كل من يقول هذا شمالي وهذا جنوبي فكلنا يمنيون ويجب أن نرتقي بتفكيرنا وسلوكنا وخطابنا.

وقد تخلل الإحتفال عدد من القصائد الشعرية التي نالت أستحسان الحاضرين .














RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)