صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - مؤسسة ياسر عرفات تعقد ملتقى الحوار الثالث في القاهرة

الجمعة, 24-فبراير-2017

عقدت مؤسسة ياسر عرفات ملتقى للحوار بالعاصمة المصرية القاهرة، تزامن مع انعقاد الدورة العاشرة لمجلس أمناء المؤسسة، اليوم الخميس.

وعنون الحوار بعنوان "الإدارة الأمريكية الجديدة، التحديات عربيا ودوليا"، وأداره رئيس مجلس أمناء المؤسسة عمرو موسى، وتحدث فيه كل من أحمد الطيبي وغسان الخطيب، والسفير حسام زكي وأمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، وكلهم أعضاء في مجلس الأمناء.

وتلخصت المداخلات بضرورة إيلاء القمة العربية المقبلة والمقرر عقدها في المملكة الأردنية الهاشمية، موقفا موحدا وواضحا نحو الإدارة الأمريكية لتحترم حل الدولتين، وللجم الاستيطان، واحترام الحقوق الوطنية الفلسطينية.

وركز المتحدثون على التغييرات الكبيرة التي حدثت في الموقف الإسرائيلي، والسباق مع الزمن لفرض الأمر الواقع، من خلال توسيع الاستيطان والتعجيل والاستمرار في تهويد القدس.

وتناول المتحدثون أهمية تحقيق الوحدة الوطنية، وإعادة الوحدة السياسية والجغرافية للنظام السياسي الفلسطيني على أساس إنهاء سيطرة حرجة حماس على قطاع غزة، وتوفير الشراكة السياسية الكاملة لكل القوى والفصائل الفلسطينية، مع الاتفاق على برنامج سياسي موحد، على قاعدة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا وبرامجها والتزاماتها.

كما دعا متحدثون إلى ضرورة استعادة فلسطين لمكانتها العربية والدولية، وإعادة وضعها كقضية العرب الأولى، والتعامل مع العالم على هذا الأساس.

وطالبوا بدعم صمود الشعب الفلسطيني على أرضه في مواجهة الاحتلال وسياساته وإجراءاته. ونادوا بضرورة التمسك بمبادرة السلام العربية، ورفض محاولات الالتفاف عليها عبر محاولة فرض التطبيع والحلول الإقليمية بمعزل عن الحل العادل لفلسطين.

وفي نهاية اللقاء تم تشكيل لجنة مكونة من
١-الرئيس علي ناصر محمد
٢-عُمر موسى
٣- صائب عريقات
٤- ناصر القدوة
5-حسام زكي
 وعدد من الشخصيات  لصياغة بيان يدعو  لوقف الحروب في الوطن العربي  والجلوس الى الحور بين جميع الأطراف المتصارعة   واعتماد الديمقراطية نهج للحكم وسبيلا للوصول للسلطه وإحترام إرادة الشعوب في حرية إختيارها لحكامها.
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)