صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - يحيى صالح بدمشق يقود وفد تضامني ويؤكد الوقوف مع الشعب السوري حتى اجتثاث الارهاب

الإثنين, 16-سبتمبر-2013


في أجرأ تضامن شعبي يمني تزامن مع التهديدات الامريكية والغربية بشن العدوان على سوريا، وصل الاستاذ يحيى محمد عبد الله صالح- رئيس منظمة امة عربية واحدة- صباح السبت الى العاصمة السورية دمشق على رأس وفد يمني ضم عدداً من ممثلي القوى السياسية والنقابية اليمنية، وعقد خلال يومه الثاني- الأحد- سلسلة لقاءات مع كبار القيادات الحكومية السورية، التي أكد خلالها الوقوف مع الشعب السوري في خندق واحد بمواجهة التهديدات الغربية بشن العدوان، مؤكداً استمرار وقوف القوى الشعبية اليمنية الحرة الى جانب الشعب السوري حتى اجتثاث واستئصال بؤر العصابات الارهابية.






فقد عقد الاستاذ يحيى صالح والوفد المرافق له يوم الأحد لقاءات مع كل من: الأخ محمد جهاد اللحام رئيس مجلس الشعب السوري، والدكتور وائل الحلقي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور فيصل مقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين، والأخ عبد الله الاحمر الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي.

واكد الوفد خلال لقاءاته وقوف الاحزاب الوطنية والقومية اليمنية الى جانب الشعب السوري في تصديه لهذه الحرب الكونية.، واستعداده للقتال الى جانب الشعب السوري حتى اجتثاث واستئصال بؤر العصابات الارهابية.

محمد جهاد اللحام رئيس مجلس الشعب راى ان سوريا شعبا وجيشا وقيادة ستبقى متماسكة وقوية في تصديها للمؤامرات التي تستهدفها منذ اكثر من عامين ونصف العام، مشيرا خلال لقائه وفدا من الفعاليات الحزبية والنقابية اليمنية الى ان صعود التيار القومي العربي واعادة اللحمة الحقيقية بين ابناء الشعب العربي يشكل ركيزة اساسية لبناء علاقات عربية صحيحة تنعكس ايجابا على واقع المواطن العربي وقضاياه القومية النبيلة.

ولفت اللحام الى ان سوريا تعرضت الى حملة تضليل اعلامية كبيرة مبينا ان بعض الدول المجاورة لعبت دورا تخريبياً من خلال تسهيل تدفق الارهابيين وادواتهم الاجرامية.






الأستاذ يحيى صالح قال في تصريح صحفي على هامش لقائه باللحام: إن زيارتنا الى سوريا للتضامن والمؤازرة وتاكيد استعدادنا لمزيد من الفعاليات لتوضيح حجم التآمر على سوريا، الى جانب اننا نثمن ونقدر جهود القيادة السورية، ونثمن دور جيشنا العربي السوري وتضحياته في حماية سوريا قلب العروبة.






من جهته أكد يحيى العابد- الأين العام لمنظمة امة عربية واحدة: ان موقف منظمة امة عربية واحدة وموقف الشعب اليمني واضح وقوي ومؤكد انه مع الشعب والجيش السوري في مواجهة العدوان.. واكد انهم لم يأتوا هنا للتضامن وانما جئنا لنقول ان قضيتنا واحدة وموقفنا واحد.






رئيس مجلس الوزراء الدكتور وائل الحلقي اكد خلال استقباله اعضاء وفد منظمة امة عربية واحدة في اليمن برئاسة يحيى محمد عبد الله صالح : ان الحوار الوطني بين ابناء الوطن الواحد في سوريا هو المخرج الوحيد للازمة من خلال تحقيق مسار ديمقراطي تعددي يؤدي الى سوريا المتجددة، معبرا عن امله في اعادة الامن والاستقرار لليمن الشقيق الذي يعد احد الروافد الحقيقية للحس القومي والوطني العربي.






كما أكد يحيى صالح وقوف الشعب اليمني مع الشعب السوري الذي يدافع عن الامة العربية، مشيراً إلى ان ما تشهده سوريا من حرب كونية هو مخطط لعدو واحد يستهدف الامة العربية جمعاء.






وخلال لقائه وفد نقابة المعلمين اليمنيين، اشار الدكتور الحلقي الى المسئولية الكبرى التي تقع على المعلم العربي في اعادة بناء الاجيال العربية على اسس العلم ومواجهة الغزو الثقافي والفكري الذي يستهدف عقل الانسان العربي وجعله غير قادر على العطاء والمحاكمة. واشار الحلقي الى ان سوريا صمدت بوجه الحرب الممنهجة التي استهدفت البنية التحتية والقطاعات الاستراتيجية والمشافي والمراكز الصحيةو والجامعات والمدارس ، مشيرا الى اصرار الشعب السوري على البناء والاعمار ، حيث توافد اليوم مئات الاف الطلبة الى المدارس في مختلف المحافظات لمتابعة العملية التدريسية والعلمية وليثبت مجددا اننا شعب حي لا يوقفه فكر تكفيري متطرف او تخريب او تدمير ممنهج عن الاستمرار في الحياة والعطاء والنماء.






اعضاء نقابة المهن التعليمية اليمنية اكدوا بدورهم وقوف مختلف المنظمات والنقابات الى جانب سوريا دولة الصمود والممانعة. وقال رئيس الوفد النقابي: جئنا سوريا لنتضامن مع انفسنا لان سوريا تدافع عن الامة العربية.. سوريا قلب الامة العربية وتكاتف الاعداء بما فيها من المتصهينين العرب ضد سوريا من اجل يسقط صوت الحق ولكن ان شاء الله سوريا ستنتصر على اعدائها من الداخل والخارج.






من جهتها، كريمة مرشد- مديرة منطقة تعليمية يمنية- قالت: رسالة نحملها من المراة اليمنية الى الجيش السوري البطل الذي سطر ملحمة تاريخية رائعة اعاد بها كتابة التاريخ لاجدادنا الاولين وسطر اروع بطولة فاثبتت الارض السورية انها ليست ارض صماء.






كما التقى الوفد اليمني الدكتور فيصل مقداد نائب وزير الخارجية والمغتربين، وركز اللقاء على الهجمة الاستعمارية الغربية التي يتعرض لها البلدين الشقيقين ودور الاحزاب السياسية التقدمية في التصدي لها. ولفت المقداد الى ان ما تتعرض له سورية من مؤامرة تسهم بها بعض الدول الاقليمية يعود الى موقفها الداعم للقضية الفلسطينية والمقاوم من اجل تحرير اراضيها والاراضي العربية المحتلة كافة.






الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي عبد الله الاحمر خلال لقائه وفد الفعاليات الحزبية والنقابية اليمنية شدد على ان حل الازمة في سوريا لن يكون الا سوريا خالصا بعيدا عن الاملاءات والتدخلات الخارجية. لافتا الى ان سوريا وافقت على كل المبادرات الداعية الى حل الازمة بالطرق السياسية والحوار الوطني الشامل الذي يصب في مصلحة السوريين وامنهم.






الوفد اليمني شدد على ان المؤامرة التي تتعرض لها سورية هي بسبب دورها الريادي في احتضان المقاومة والتصدي للمشاريع الامبريالية الصهيونية.
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)