صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - يحيى صالح : السعودية نظام هش ولولا الغطاء الأمريكي لسقط خلال أسبوع

الثلاثاء, 12-مايو-2015

قال الاستاذ يحيى محمد عبدالله صالح في برنامج حديث 2015 الذي بثته قناة الميادين الفضائية مساء أمس، أن القمة الخليجية الأمريكية المزمع عقدها خلال اليومين القادمين هي قمة لإعطاء الأوامر من قبل ولي الأمر الأمريكي للأتباع الخليجين، وكذلك مطالبتهم بإحداث تغييرات وتحقيق مشاركة أوسع في الحياة السياسية هناك .

كما تحدث عن علاقة المملكة السعودية بقوى الإرهاب والتخريب في اليمن ودعمها من خلال إستدعاءها لأكثر من 18 الف إرهابي من باكستان وأفغانستان يتم تدريبهم الأن في معسكر شرور الحدودي للزج بهم في محافظة حضرموت اليمنية، معتبراً ان ما يحدث في اليمن هو صراع سياسي داخلي لا يحق لأي دولة أن تتدخل فيه.

واعتبر الحديث عن رغبة الرئيس السابق في العودة للحكم ضرب من الخيال وأسطوانة مشروخة دأب على ترديدها الإخوان المسلمين والدول الراعية لهم معتبراً ان التحالف اليمني الإيراني هو قديم قدم التاريخ منذ العهد الفارسي قبل أن تنشأ الدويلات الصغيرة في إشارة لدول الخليج .

* بداية هل برأيك الهدنة من المقرر أن تبدأ في ساعات المساء من الممكن أن تصمد وتمدد ؟!

أولاً أشكر كل من يتفاعل مع قضية اليمن في مواجهة العدوان السعودي وفي ما يخص الهدنة هي نفس الأسلوب الإسرائيلي في الأكاذيب ونحن لا نعول على الهدنة انما هي مجرد أكذوبة للترويج الإعلامي والتضليل الإعلامي وما حدث الأن من عدوان في ما يخص العلاقات اليمنية السعودية لم تكن مثل ما كانت قبل العدوان .
وفيما يخص الحوار قبل العدوان كان قد وصل الى مستوى متقدم لكن بعد العدوان ل ن يكون  هناك أي حوار مع عيال العاصفة لأننا نعتبرهم قد ارتكبوا خيانة عظمى بحق الشعب اليمني و مس مركز الجمهورية اليمنية والأن هي معركة تقرير مصير الشعب في الحرية واستقلال القرار الوطني .

* فقط تعليق على نقطة الهدنة ماذا يعني انكم لا تعولون على الهدنة ؟!

لانها فقط مجرد زوبعه إعلامية فالهدنة  السعودية هي فرصة للقاعدة لترتيب وضعهم خصوصا في حضرموت فهم الأن يجهزون معسكر في شروره يتسع لثمانية عشر الف مرتزق و إرهابي أحضرتهم السعودية  من باكستان وافغانستان وعدد من الدول من أجل الدخول الى حضرموت لكي تكون قاعدة الانطلاق لما يسمى شرعية هادي بالتنسيق مع عناصر القاعدة المتواجدين وبعض قبائل حضرموت .

* الطرف الأخر يقول أن الرئيس السابق علي عبدالله وقواته هم من يستغلون القاعدة وعناصرها في حربهم لصالحه ؟!

للأسف الشديد وسائل الإعلام تروج منذ سنوات لفكرة أن علي عبدالله صالح مع القاعدة و أيضا تقول أن علي عبدالله صالح مع الحوثيين، كيف يكون مع طرفين نقيض ؟! المدعو وزير حقوق الأنسان الذي يتكلم عن حقوق الأنسان في اليمن ولا يتكلم عن العدوان السعودي  على اليمن !! أنا لا أعرف عن أي حقوق إنسان يتكلم ،   ويتكلم على أن علي عبدالله صالح ينسق مع القاعدة وفي نفس الوقت يقول أن علي عبدالله صالح ينسق مع الحوثيين كيف يكون علي عبدالله صالح مع طرفين نقيض  !! هذه كلها أكاذيب فالزعيم علي عبدالله صالح كان رئيس لدولة ولشعب وحزب المؤتمر الشعبي العام حزب يضم كل فئات الشعب اليمني ولا يحتاج لدعم القاعدة .

* المذيعة : السيد سليمان النمر هل لديك تعليق حول ما يقوله الأستاذ يحيى صالح ؟!

إذا قلنا ان هناك طرفين في المشكلة الطرف السعودي فالطرف الثاني هو السيد يحيى صالح و  هو أحد الذين اسهموا بإجهاض ثورة الشباب في اليمن وهو أحد الذين قتلوا الشباب في ميادين التغيير والثورة في اليمن، أنا لا أريد أن أكون طرفاً

العميد يحيى صالح : فيما يخص الاتهام بقتل الشباب هذه اتهامات غير صحيحه وباطله وهي في إطار الصراع السياسي واتحدى أي شخص أن يثبت أننا متهمين بقتل الشباب، بالعكس فنحن قد واجهنا الثورة بأساليب سلمية وبما يتم اتباعه في الدول الديمقراطية في إطار قوات السيطرة على الشغب .

* السيد سليمان النمر كيف تعلق على هذا الأمر، ايضا هل برأيك أن الهدنة المزمع اجراءها ان تفتح باباً للحوار خصوصا وان المبعوث الأممي وصل الى صنعاء ؟!

السيد يحيى صالح يبدو من كلامه حين يشكك في هذه الهدنة ويتحدث أن هناك عدوان سعودي لن يتوقف وانه لن تكون هناك هدنه، يبدو انه يظهر بعض النوايا  التي لدية وهي بان  الطرف اليمني داخل صنعاء لا يريدون هدنه، و لا يريدون أي حل سياسي للمشكلة، أنا  كنت متشائم من موضوع أن الهدنه هذه ستستمر ولكن حين علمت أن المبعوث الأممي اسماعيل ولد الشيخ قد وصل لصنعاء قلت أنه من الممكن انه قد يبحث في حلول سياسيه تجنب اليمن مزيداً من الدمار الذي تسبب به الانقلاب الحوثي و انقلاب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح ورغبته بالانتقام لمن أطاحوا به عن الحكم لكي يجنبوا اليمن هذا الدمار الذي حصل.

 ولكن  يبدو من كلام السيد يحيى صالح انه من الأطراف المتشددة والمتطرفة عند طرف الرئيس السابق علي عبدالله صالح التي لا تريد حلاً سياسياً للأزمة ولكن هي تستند على قوات عسكرية مدربه وأنا اعترف بذلك أن لديهم قوات عسكرية قوية ومدربة هو أحد الذين عملوا او اشتغلوا عليها السيد يحيى صالح قائد قوات الأمن المركزي السابق أنا اقول أنه لدي كثير من الشكوك بشأن ان هذه الهدنة ستستمر أم لا .

العميد يحيى صالح : ماذا تعني الهدنة !! المفروض أنه يتم وقف أطلاق النار نهائياً ورفع الحصار الجائر على الشعب اليمني لأن هناك اثنا عشر مليون شخص مهدد بالموت وثلاثة ملايين طفل بدون لقاحات الى الان، يتكلم عن الهدنة كأنهم يمنون علينا بها، من المفروض ان يتم محاكمة نظام آل سعود ومحاكمة الخونة الذين باعوا اليمن للخارج ،هذا الصراع هو صراع سياسي داخلي ويفترض أن لا تتدخل السعودية وتقوم بفرض اجندتها على القرار السياسي اليمني  هذه هي معركة الكرامة معركة استقلال القرار السياسي اليمني ونحن لا ننتظر من السعودية ان تمن علينا بهدنه وعلى حسن النوايا يتم التمديد،من تكون السعودية ؟؟ لولا وجود أمريكا من وراء السعودية لكانت السعودية لا شيء، إذا رفعت أمريكا الغطاء عن النظام السعودي فأنه سينهار في اليوم التالي، ومثلما السعودية تريد أن تتدخل في شؤن اليمن ولديها طموح في الهيمنة على اليمن فنحن لدينا مطالب بأن يتم تغيير النظام السعودي .

* غداً القمة الخليجية الأمريكية في كامب ديفيد هل يذهب الخليجيون غداً الى القمة الأمريكية بموقف موحد جراء ما يحدث في اليمن وما هي تأثير هذا اللقاء على الوضع اليمني ؟!


سليمان النمر : أنا اعتقد ان القمة ستكون قمة هامة لان السعودية ودول الخليج تتحاور الأن مع الولايات المتحدة بمنطق جديد وبتغير في المفاهيم السياسية خصوصا وأنهم يقودون تحالف عربي خليجي يعضده تحالف عسكري  خصوصا وأن الإيرانيون لا يريدون أن تكون هناك قوى عربية قادرة على تحقيق توازن إقليمي في المنطقة يوقف الأطماع الإيرانية في المنطقة، ومن هنا اريد أن اُشير الى ما قاله السيد يحيى صالح الذي لا أدري ما هي رتبته العسكرية هل هو لواء أم عقيد،عندما يتحدث عن التدخل السعودي في اليمن،لماذا لا يتحدث عن التدخل الإيراني في اليمن،الإيرانيون هم سبب المشكلة في اليمن وتلتقي مصالحهم مع مصالح الرئيس اليمني السابق على عبدالله صالح الذي يريد العودة إلى السلطة كزعيم ويريد أن يكون ابنه هو الرئيس ومن هنا فأن السعي السعودي لإقامة قوة عربية خليجية قادره على تحقيق موازين القوى هو الموضوع الرئيسي على قمة كامب ديفيد .
 
هذا  التحالف يريد قوة عسكريه تحمية أو قوة عسكرية رادعه قادرة على تحقيق مصالحه السياسية وهذه القوة العسكرية تحتاج إلى تسليح ومن هنا تذهب السعودية ودول الخليج تطلب من الولايات المتحدة مزيد من التسليح القوي وليس التسلح الذي هو مجرد لصرف الفلوس كما كان يحصل في السابق الأن السعودية ودول الخليج تريد أسلحة محددة قادره على أن تبني قوة عسكرية رادعه تستطيع من خلالها الرد على اي مخاطر او أطماع .

* الرئيس علي عبدالله صالح يريد العودة للسلطة بهذه الطريقة بتحالفه مع الحوثيين  كما تحدث بالإضافة لماذا لا تتحدثوا عن التدخل الإيراني في اليمن ؟!

العميد يحيى صالح : فخامة الزعيم علي عبدالله صالح كان قد أعلن أكثر من مره بأنهُ لن يترشح ولن يترشح أحد من أفراد أسرته للانتخابات وهذه مسألة منتهيه ولو كان متشبث بالحكم  لما سلم السلطة بطريقة سلمية حقناً للدماء، بالنسبة لذهاب الخليجيين إلى الولايات المتحدة ليست نديه هم سيذهبون إلى قمة كامب ديفيد لتلقى التوجيهات،توجيهات بضرورة التغيير في أنظمة الحكم الخليجية من أجل مشاركة أوسع لأنهم ليس لديهم قرار مستقل ومن الضروري من وجود مشاركة أوسع للجماهير وتوزيع الثروة والسلطة والحريات لأن الأمريكان يريدون أن يحصل تغيير في دول الخليج وهم من يتحكم به حتى لا تخرج عن السيطرة ويكون التغيير لصالح قوى اخرى وليس لمصلحة الولايات المتحدة الأمريكية فهم ذاهبين للاستماع إلى توجيهات ولي أمرهم .

أما  في ما يخص الأسلحة من ضمن أسباب الحرب على اليمن هي أن اُمراء السعودية الحديثين يريدون أن يحققوا صفقات أسلحة جديده فقاموا بهذه الحرب ليحصلوا على أسلحه معينه أو حديثه، والحقيقة أن  دول الخليج ليست كلها على رائي واحد مثلا سلطنة عمان ليست ضمن التحالف.

بالنسبة لموقف الإمارات صحيح نحن قريبين منهم وهناك تباين في بعض المواقف واهمها مشاركة الإخوان المسلمين وقرار الحرب، وايضا ما تقوم به السعودية من إلقاء المال والسلاح في اليمن هو دعم واضح للقاعدة والإخوان وداعش وهذا لا يروق ربما للإخوة في الإمارات .

سليمان النمر : ما قاله السيد يحيى صالح من أن السعودية متحالفة مع القاعدة بهدف ضرب الحوثيين وعلي عبدالله صالح ، الكل يعلم أن القاعدة من الد أعداء المملكة العربية السعودية والقاعدة قامت بالعديد من العمليات الإرهابية التي وقع بها عشرات الضحايا من المواطنين السعوديين ومن افراد قوات الأمن السعودية والمملكة العربية السعودية تضع القاعدة ضمن المنظمات الإرهابية الملاحقة وهي تلاحق أي شخص يؤمن بفكر القاعدة أو يحاول الالتحاق بها لذلك الحديث عن تحالف السعودية مع القاعدة هو حديث غير منطقي وغير صحيح.
أما بالنسبة لغياب الملك سلمان عن كامب ديفيد انه خائف من إضطرابات او تغييرات داخلية في السعودية  فهذا شيء دوماً يردده اعداء المملكة السعودية

* إستمعنا لتصريح وزير الدولة لشؤون الخارجية في الإمارات يقول أننا يريدون حلاً سياسي في اليمن لكن من دون إيران!! كيف من دون إيران وانتم تقولون انها لاعب اساسي في اليمن كيف سيكون الأمر  ؟!

سبب المشاكل في العالم العربي هو الأطماع الإيرانية في العالم العربي خصوصا في اليمن وسوريا والعراق خصوصا أنها  كانت تجد لها مجال في الأعوام السابقة ولكن عند ما جاء عهد سعودي جديد يريد بناء قوة عربية وقوة سعودية قادرة على التصدي للأطماع الإيرانية بدأت إيران تولول وتقوم بردود فعل عصبية وتقول أنها معنية بشؤن اليمن،اليمن معروف منذ عام 1934 هو جزء من النفوذ السعودي وهذه الاُمور معروفه في اليمن واليمن خط أحمر بالنسبة للمملكة العربية السعودية، والرئيس علي عبدالله صالح بعد حرب 1994م  حينما أراد ان يقوي حكمه تقرب للسعودية .

* إلى أين نتجه نحن  الأن في اليمن هل سيتم الإلتزام بهذه الهدنة على الأقل من طرفكم وهل ستتقبلوا أي حوار سياسي لإخراج اليمن من أزمته ؟!

يحيى صالح : فيما يخص القوى السياسية فهي ملتزمة بالهدنة وذلك لإنقاذ الشعب اليمني من حرب الإبادة التي يتعرض لها على يد العدو السعودي، بالنسبة  للشؤون الداخلية السعودية وأنه لا يحق لأحد ان يتدخل فيها !! نحن نسأل ونقول  من أعطى الحق للسعودية بالتدخل في الشؤون الداخلية اليمنية وفرض الوصايا على اليمن.
 من تكون السعودية ومن يكون السعوديين حتى يكون لهم نفوذ ؟!!

 السعودية  هي مجرد نظام هش يعتمد على الأمريكان ولو رفع الأمريكان الغطاء عنهم فسيسقط النظام لأن هناك حركات داخل السعودية منتظرة الفرصة لتفكك هذه الأسرة،  أما بدعم السعودية ورعايتها للحركات والتنظيمات الإرهابة فهاهي القاعدة الأن تسرح وتمرح في المكلا وطيران العدو لم يتجرأ على التعامل معها .


 وعلاقة اليمن بإيران هي علاقة قديمة تاريخية منذ أيام فارس من قبل أن تنشأ هذه الدويلات .


تسجيل للمقابلة كاملة

RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2017 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)