صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - يحيى صالح : في ذكرى ثورة أكتوبر سنناضل معاً من أجل يمن ديمقراطي موحد و علماني

الأربعاء, 14-أكتوبر-2015

تحت شعار " ننتصر بصمودنا " أقام ملتقى الرقي والتقدم مساء اليوم في العاصمة اللبنانية بيروت فعالية احتفالية بمناسبة الذكرى 53 لثورة 26 سبتمبر و الذكرى 52 لثورة 14 اكتوبر المجيد حضرها عدد كبير من ابناء الجالية اليمنية الدارسين في لبنان وعدد من السياسيين والمثقفين والاعلاميين العرب.




والقى الاستاذ يحيى محمد عبدالله صالح رئيس ملتقى الرقي والتقدم كلمة ترحيبية بالحاضرين ، معتبرا ان ذكرى الثورة اليمنية الخالدة وتلاحم قوى الثوار حينذاك تثبت للعالم اجمع واحدية الثورة والهدف المشترك في تخليص البلاد من الظلم والاستبداد والاستعمار وصولا لتحقيق الوحدة اليمنية الخالدة في 23مايو 1990م .




وقال : في البداية نتقدم إليكم بأطيب وأصدق التهاني والتبريكات بمناسبة حلول السنة الهجرية الجديدة  1437هـ .. نحييكم بتحية الأحرار ثوار  أيلول سبتمبر1962م  و14 تشرين أول أكتوبر1963م  ونتقدم لجماهير شعبنا اليمني الصامد الصابر وأمتنا العربية المجيدة بالتهنئة بأعياد الثورة اليمنية التي تحرر فيها وطننا اليمني من الاستبداد والاستعمار والتي التحمت فيها قوى شعبنا اليمني في معركة مصيرية مقدمين أغلى التضحيات ومسطرين أروع الملاحم البطولية لإخراج شعبنا من عصور الظلم والاستبداد والرجعية والاستعمار إلى عصر الاستقلال و الحرية والديمقراطية والبناء والتعمير وصولا إلى تحقيق الوحدة اليمنية الخالدة في 22 أيار مايو 1990 م حلم العرب الأزلي .

واضاف : لقد كان لثوار اليمن دوراُ كبير في تجسيد واحدية الثورة اليمنية قبل تحيق الوحدة عبر مشاركتهم في الدفاع عن ثورة 26 ايلول سبتمبر في الشمال امثال الشهيد البطل راجح بن غالب لبوزة  اسد ردفان ومفجر ثورة 14 تشرين أول أكتوبر بالإضافة إلى كوكبة خالدة من المناضلين الآماجد وفي مقدمتهم الشهيد علي أحمد ناصر عنتر والشهيد البطل صالح مصلح قاسم والشهيد علي هادي شايع والشهيد سعيد صالح سالم الذين كانت لهم أدوار مشهودة في ملاحقة فلول الملكيين في الشمال وقيادة معركة التحرر الوطني من الاستعمار البريطاني البغيض في جنوب الوطن وكذا الدور الكبير لأبناء الشمال في تفجير ثورة الـ14 من أكتوبر تشرين أول أمثال مؤسس الحزب الاشتراكي اليمني الشهيد عبدالفتاح إسماعيل والشهيد الفدائي مهيوب علي غالب الشرعبي الشهير بـ" عبود"  وغيرهم  ..



 
معتبرا ان ثورة 14 اكتوبر هي الوليد الشرعي والامتداد الطبيعي لثورة 26 سبتمبر في شمال الوطن والتي حملة العديد من الروئ والافكار القومية من خلال المواقف التي تبناها اليمن منذ قيام الثورتين الخالدتين  قائلا: وحقيقةً ستظل ثورة الـ 14 من أكتوبر المجيدة الامتداد الطبيعي لثورة الـ26 من سبتمبر الخالدة وتأكيداً على واحدية الثورة اليمنية والوحدة اليمنية المتأصلة في الشعب اليمني الواحد مهما حاول الانفصاليين وأصحاب المشاريع الانعزالية اينما وجدوا من التآمر على اليمن الواحد الموحد...   لنثبت للعالم بأسره وحدة الشعب وواحدية ثورته وأهدافه رغم كل ما قامت به قوى الرجعية ممثلة في جارة السوء داعش الكبرى أو ما تسمى " بالمملكة العربية السعودية " من محولات بائسة بدعمها للمخربين والفول المتبقية من الملكيين  والمستعمرين لحرف شعبنا اليمني عن ثورته التي يفتخر بها كل قومي عربي أصيل بما قدمته من قومية مشهودة لجعل من وحدة الوطن اليمني بداية للوحدة العربية المنشودة .

و في كلمته تحدث الاستاذ يحيى صالح عن المحطات التاريخية التي مرت بها الثورة في ظل محاولات قوى الرجعية والتخلف العربي ممثلة بداعش الكبرى مملكة الشر السعودي في النيل من عزيمة الشعب وثورته بدعمها للقوى التخريبية والانفصالية وصولا الى العدوان السافر الذي تشنه متذ اواخر شهر مارس الماضي وقال:




إن المواقف المعادية لمملكة الشر لثورتي 26 ايلول سبتمبر و14 تشرين أول أكتوبر وكذلك دعمها للقوى الانفصالية وعناصر التخريب والتنظيمات الإرهابية لزعزعة الأمن اليمني متوج ذلك بعدوانها الأخير على أرضنا وشعبنا الذي عجز العالم عن وصف صموده الأسطوري في وجه آلة الإجرام للكيان السعودي والمجازر التي ترتكب بحق شعبنا في ظل صمت دولي مريب .

معتبرا ان مرور 200 يوم من العدوان والقتل الممنهج والتدمير العشوائي لكل البنى التحية العسكرية والاقتصادية والتعليمية والصحية هي الهدف الاسمى لهذا العدوان البربري والذي لم ينجوا منه حتى الاطفال الخدج في حاضنات المستشفيات وقال : إن مرور أكثر من 200 يوم أي أكثر من نصف عام من العدوان السعودي بالقصف المستمر بكافة الأسلحة والذي طال كل شيء من القتل الممنهج للبشر في كل مكان من أطفال ونساء ورجال وارتكابه مجازر جماعية كان أخرها مجزرة المخاء 2 ومجزرة سنبان وكليهما حفلات عرس وعليه نؤكد تأييدنا لفتح تحقيق دولي لتحقيق العدالة وليعرف العالم حجم الإجرام السعودي الذي طال كذلك البنية التحتية من المشاريع الاستثمارية إلى المصانع والمؤسسات الحكومية المدنية والأمنية والعسكرية والخاصة والمطارات والموانئ والملاعب الرياضية والمعارض التجارية والأسواق الشعبية والطرقات والجسور ..

لتقطيع أوصال الوطن ومنع التنقل وناقلات الوقود والمشتقات النفطية والغازية ومحطات الكهرباء وكان أخرها محطة كهرباء الحديدة والاتصالات وتدمير المستشفيات منها مستشفى السبعين للأطفال والذي راح ضحيته  عدد من الأطفال الخدج والمصانع ومخازن الحبوب والغذاء والدواء بل وصل الحال إلى قصف البيوت والمنازل والحقول ومزارع تربية الدواجن والمقابر والمساجد والأضرحة أو تفجيرها عبر أدواته من تنظيم القاعدة وداعش مثلما هو حاصل في حضرموت وعدن وعدد من المناطق واستخدام أسلحة محرمة دوليا بما فيها قنابل عنقودية وفراغية ونترونيه الحقت أضرار مدمرة بالبشر والشجر والحجر والبيئة والطيور والأثار التاريخية الحضارية كان أخرها سد مأرب القديم وعرش بلقيس بل إن العدو السعودي تجاوز كل تلك الجرائم بفرض حصار اقتصادي جائر وغير مشروع براً وبحراً وجواً  وتفتيش الناقل الوطني للطيران في مطار بيشة السعودي والتحقيق مع الركاب واعتقال البعض ومنع البعض من السفر عبر قوائم السفر من اليمن
أو العودة ومضايقة الركاب  ومنع وصول المساعدات الإنسانية واستهداف المؤسسات الإعلامية المناهضة للعدوان وتدميرها ومحاصرتها داخليا وخارجيا ونشر التضليلات والأكاذيب عبر وسائل إعلام العدو السعودي ومن يسير في فلكها ومنع دخول الصحافة العالمية حتى لا تنقل للعالم حجم الجرائم والمجازر والتدمير ، وذلك بهدف طمس الحقائق وإخفاء جرائم الحرب التي يرتكبها العدو السعودي وأذنابه على الأرض والإنسان في بلادنا، وإجباره على الخضوع والاستسلام لمشيئته .




إن ما يقوم به العدو من دعم وتشجيع للإحتراب الداخلي تحت مسميات شتى أسلوب خبيث ودني يستهدف النسيج الاجتماعي لمجتمعنا اليمني وتفكيك لوحدتنا الوطنية عبر إثارة النعرات الطائفية والمذهبية والمناطقية والسلالية والطبقية، لقد أثبت الكيان السعودي بعدوانه على شعبنا اليمني المسالم بأنه العدو التاريخي لليمن .

ودعى رئيس الملتقى ابناء الشعب للتصدي للمخططات التآمرية التي يراد بها تفتيت الوطن وتمزيق وحدته قائلا: على الجميع التصدي لهذه  المخططات وافشالها بكافة الوسائل لتفويت الفرصة على العدو واذنابه من الخونة والعملاء... ومن بعض اليساريين الذين خانوا شعار الجبهة القومية لتحرير الجنوب اليمني ( أنا قومي بن قومي و كلّ الشعب قومية لا ذهب يغنيني و لا مال السعــــــوديّة ) وأصبحوا مطية للعدو السعودي مقابل حفنة من المال المدنس والمناصب الدنيئة.

وبهذا المناسبة العزيزة على قلوبنا جميعا نوجه بعض الرسائل الى المعنيين في الداخل والخارج: ـ لم يستقر احتلالاً في اليمن وخرجوا جميعا مدحورين يجرون أذيال الهزيمة ويندبون قتلاهم في جبال اليمن و اوديته وسهوله وصحاريه ومن هذا المنطلق يجب على بعض دول الخليج أن تعيد دراسة موقفها في اليمن وتسارع الى إخراج نفسها من هذه الورطة.

و وجه الاستاذ يحيى صالح دعوة لكل الاطراف السياسية العودة الى طاولة الحوار بجدية بما يضمن خروج اليمن من ازمته السياسية وايقاف العدوان ورفع الحصار الجائر عن شعبنا اليمني :  ندعوا كل الأطراف السياسية اليمنية إلى الحوار الجاد والمثمر بهدف إخراج اليمن من أزمته الحالية ووضعه على أول خُطى الرقي والتقدم ، ولن يتم ذاك إلا بمصالحة وطنية شاملة بين الجميع ولا تستثني أي طرف، في الداخل أو في الخارج في إطار الثوابت الوطنية .

كما دعى المجتمع الدولي والمنظمات الدولية بالقيام بواجبها الاخلاقي والقانوني تجاه ما ترتكبه السعودية من جرائم ابادة ضد شعبنا اليمني وايقاف العدوان وملاحقة مرتكبي الجرائم في المحاكم الدولية لينالوا عقابهم :  ندعوا المجتمع الدولي وكل المؤسسات الدولية المعنية الى تشكيل لجان تحقيق في جرائم العدوان  والإحتراب الداخلي والجرائم ضد الانسانية والمجازر الجماعية، ومعاقبة المسؤولين عنها أيا كانوا.

ـ ندعوا كذلك مختلف وسائل الاعلام للذهاب الى اليمن والاطلاع عن كثب على الأوضاع المأساوية فيه، فما يرتكب بحق اليمنيين هو محرقة العصر الحديث، والتي لا يريد العالم رؤيتها بسبب حجم الإغراءات السعودية وصفقات بيع الإنسان وحقوقه في أهم المؤسسات الدولية.

و وجه رئيس ملتقى الرقي والتقدم دعوة لمجلس الامن الدولي بالضغط على المعتدين بايقاف عدوانهم ورفع الخصلر خصوصا في ظل الموافقة التي ارسلها حزب  المؤتمر الشعبي العام وجماعة انصار الله لتنفيذ القرار الدولي الاخير 2216 قائلا:  ندعوا مجلس الأمن الدولي  والأمم المتحدة وفي ضوء موافقة المؤتمر الشعبي العام وحركة أنصار الله على تطبيق قرارات مجلس الأمن بما فيها القرار الأخير رقم ( 2216 ) إلى دعوة جميع الاطراف المعنية إلى وقف العدوان والإحتراب الداخلي ، والعدوان الخارجي ، وتحميل المسؤولية على الذين يمتنعون عن التنفيذ.

ـ ندعوا كل المهتمين إلى تسليط الأضواء على ما يعانيه اليمنيين بسبب العدوان والقصف والحصار الشامل.

واكد الاستاذ يحيى صالح الموقف اليمتي الثابت تجاه القضية المصيرية " فلسطين " والتي يريد العدوان والعملاء في المنطقة حرف بوصلة الشعوب عن متابعة مجريات الاحداث التي يرتكبها جيش الكيان الصهيوني وقال : نؤكد  للعالم أجمع ورغم العدوان والإحتراب الداخلي الذي يعاني منه الوطن  والذي يخدم الكيان الصهيوني  فلن يستطيعوا حرفنا عن البوصلة وعن قضيتنا المركزية القضية الفلسطينية بل سنظل أوفياء لمبادئنا حتى تحرير فلسطين كل فلسطين من النهر إلى البحر ومن البحر إلى البحر ومن الماء إلى الماء ومن الأرض إلى السماء  .

وقدم التحية لكل الشعوب والحكومات والمنظمات الحرة في مواقفها ضد العدوان او ضد قوى الشر والارهاب مثمنا الدور الروسي العظيم بضربه معاقل داعش :لزاماً علينا أن نتقدم بالشكر وعظيم الامتنان لكل الدول الحرة والمنظمات والمؤسسات المساندة والرافضة للعدوان الغاشم على اليمن كما ونجدد تضامننا مع سوريا قلب العروبة وجيشنا العربي السوري البطل الذي يُسطر أروع ملاحم البطولة والصمود ضد التآمر الذي يُحاك ضده ولا يفوتنا أن نشكر موقف روسيا الشجاع في حربها ضد الإرهاب وداعش في سوريا بقيادة القائد البطل الفذ / فلاديمير بوتين والتحية والشكر لكل من ساهم في انجاح هذا الحفل وإخراجه بهذه  الصورة والشكر لكم جميعاً لحضوركم المشرف لنا .

وجدد الاستاذ يحيى صالح رئيس ملتقى الرقي والتقدم تعهده بالنضال والعمل للوصول الى دستور ودولة مدنية علمانية يسودها النظام والعدالة والمساواة : سنظل نردد دائماً
عشت إيماني وحبي أمميا
ومسيري فوق دربي عربيا
وسيبقى نبض قلبي يمنيا
لن ترى الدنيا على أرضي وصيا
المجد والخلود والرحمة للأكرم منا جميعا شهداء الثورة اليمنية وأمتنا العربية المجيدة
والخزي والعار للمعتدين ومن ساندهم من العملاء والخونة و لا نامت أعين الجبناء

وسيظل شعارنا  " لنناضل معاً من أجل يمن ديمقراطي موحد علماني فيه كل الحقوق محفوظة "
RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)