صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - امين عام اتحاد المعلمين العرب :يحيى صالح مناضلا يمنيا وفدائي لاجل فلسطين

الأحد, 24-أبريل-2016

اشاد الامين العام لإتحاد المعلمين العرب بدور الاستاذ يحيى صالح -رئيس جمعية كنعان لفلسطين ورصيده النضالي الكبير والداعم لكل قضايا الامة والقضية الفلسطينية على وجه الخصوص.

وندد الاستاذ هشام مكحل،بما اقدمت عليه السلطات التونسية للتاشيرة الممنوحة لرئيس جمعية كنعان لفلسطين الامر الذي اعاق حضوره لاجتماعات المنتدى العربي الدولي من اجل العدالة لفلسطين والذي انعقد مؤخرا في تونس.

وقال في كلمة القاها امام المشاركين في اعمال المنتدى : الاخوات والاخوة / أعضاء المنتدى العربي والدولي من أجل العدالة لفلسطين بأسم ملايين المعلمين العرب وبكل غضب وأسف ، أعرب عن استنكارنا لقرار السلطات التونسية بإلغاء التأشيرة الممنوحة للأخ المناضل العميد يحيى محمد عبدالله صالح /رئيس جمعية كنعان لفلسطين " بطريقة مخجلة ودون إبداء الأسباب.

كما وصف الاستاذ هشام مكحل الاستاذ يحيى صالح بالفدائي والاستشهادي حيث قال :هذا المناضل الكبير ،ليس مناضلآ يمنييآ وحسب ،بل هو مناضل عربي فلسطيني من أجل قضايا الأمة وعلى رأسها قضية فلسطين.
قلت لة مرة "أن تكون فلسطينيا بحكم الولادة ،فهذا قدرك ،اما ان تكون فلسطينينا بأختيارك وقرارك ، فانت فدائي استشهادي " وهو بالفعل كذلك  فعطاؤه المتواصل بلا كلل ،وبذلة المستمر بلا حدود ، وتواضعه الجم بلا تباهي ،على كل الجبهات وفي جميع المجالات ، داخل فلسطين وخارجها تشهد له بذالك ونؤكده.


واضاف مكحل انه ورغم الظروف التي تمر بها اليمن الا ان تلك الظروف لم تثني رئيس الجمعية في ابراز الوفاء والولاء لاجل فلسطين قائلا:  لعل هذه الهديه الرمزية التي قدمت لحضراتكم ، هي نموذج بسيط في مظهره،ولكنه مهم في جوهره .. فقد اوصى العميد يحيى صالح  بإحضارها من مركز الجمعية في صنعاء ، فأحضرها ممثلة الشخصي في هذا المنتدى الاخ محمد حنظل نقيب المعلمين في اليمن / الامين العام المساعد لاتحاد المعلمين العرب ، من صنعاء الى عمان ثم الى بيروت ثم التونس.. أليس هذا تحديا وقهرا للظروف !!

وفي ختام كلمته وجه الامين العام لإتحاد المعلمين العرب التحية لرئيس جمعية كنعان لفلسطين ومن خلاله للشعب اليمني مؤكدا على انتصار الحق : تحية لك ايها المقاتل النبيل ، ايها الغايب الحاضر فينا وبعطائك السخي الذي لا ينضب، تحية لك يا اخانا يحيى فنحن على ثقة ان الممارسات السخيفة لهذه السلطات او تلك ،لن تنال منك ولن تثنيك عن مواصلة مسيرتك ... وعهدا ان نظل معا وسويا حتى نحقق أهدافنا التي نصبو اليها ..
عاش اليمن واحدا موحدا عزيزا سعيدا
عاشت فلسطين حرة عربية
عاشت امتنا المجيدة
وانا لمنتصرون


RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)