صفحة الفيسبوك قناة اليوتيوب تغذية الموقع RSS تويتر
جوجل بلس الاتصال بنا
الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح - يحيى صالح يزور متحف عبد الناصر ويقدم درع كنعان لأسرة الزعيم الخالد

الإثنين, 08-مايو-2017

زار الاستاذ يحيى محمد عبدالله صالح-رئيس جمعية كنعان لفلسطين متحف الزعيم الخالد جمال عبد الناصر في العاصمة المصرية القاهرة حيث كان في إستقباله المهندس عبدالحكيم جمال عبدالناصر، وكذلك المهندس محمد الأشقر النائب الأول لرئيس الحزب العربي الديمقراطي الناصري ، والدكتور محمد الشربيني نائب رئيس المؤتمر الناصري و عدد من الشخصيات السياسية والحزبية المصرية والناشطين والإعلاميين





و رحب المهندس عبدالحيكم بالعميد يحيى صالح ، وقال المهندس عبدالحيكم عبدالناصر في كلمة ترحيبية أنه لمن دواعي الفخر والسرور قيام العميد يحيى صالح بزيارة المتحف الخاص بالزعيم عبدالناصر، مؤكداً على خصوصية اليمن في قلب الزعيم الراحل قائلاً: " اليمن يعتبر قضية خاصة جداً لجمال عبد الناصر والشعب اليمني كان له معزه خاصة في قلبه، لأنه كان يؤمن بأن أبسط الحقوق للشعب اليمني أن يخرج من الظلم الذي كان واقع على الشعب اليمني، ومن أجل ذلك وقف عبد الناصر إلى جانب الشعب اليمني منذ قيام الثورة اليمنية وأرسل الأطباء والمهندسين والمعلمين قبل أن يرسل الجنود لأن أعداء الشعب اليمني وأعداء الثورة هم الذين جعلوه يرسل الجيش المصري لليمن.





وأكد نجل الزعيم الراحل أنهم يشعرون بالفخر عندما يزور أي يمني المتحف الخاص بالزعيم عبد الناصر، مرحباً بزيارة العميد يحيى صالح قائلاً: نحن نشعر بالسعادة عندما يزور أي يمني وخصوصا الجنرال المتحف كونه لهم فيه مثل ما لي فيه بالضبط.

وأضاف أن المحزن والمؤسف ما تتعرض له الأمة العربية خصوصاً بعد فشل الإستعمار والصهيونية في تمرير مخططاتها أصبح العرب هم من ينفذون الأجندات والمخططات الغربية بأيديهم، حتى يتم تقسيم المنطقة أكثر وأكثر، خصوصاً مع وجود قيادات على رأس الأنظمة العربية هي من تأجج الوضع وهذا دليل يجلعنا نعرف لماذا كانت الحرب على القومية العربية كوّن القومية العربية التي عاش من أجلها جمال عبد الناصر وتبناها هي الوعاء الوحيد الذي تنصهر فيه كل هذه الفروق خصوصا وأن ما يجمعنا هي وحدة الجغرافيه والتاريخ واللغة دون النظر للفروق الدينية فالعروبة موجودة قبل الأديان وفروقاتها المذهبية .

وأكد أن العدوان السعودي على اليمن لم يبدأ منذ 2015 بل منذ التحالف السعودي الإسرائيلي في ثورة اليمن عام 1962.

معتبراً أن هذا العدوان هو عدوان غاشم ومأجور خدمة للصهيونية وأهدافها لأنه يستهدف قطراً عربياً أصيل، الأمر الذي يحاول المعتدون التعتيم عليه إعلامياً حتى لا يعرف الوطن العربي والعالم بشكل عام ما يحدث في اليمن وما يتعرض له الشعب اليمني من حرب إبادة وعدوان وحشي .


من جهته تحدث العميد يحيى صالح مع الحاضرين عن عدد من القضايا القومية العربية وما تتعرض له أمتنا العربية من هجمة شرسة تقودها الدول الغربية وعملاءها في المنطقه من الدول الرجعية التي لطالما حذر منها الزعيم الخالد عبدالناصر قائلاً : سعدت اليوم بزيارة متحف الزعيم الخالد جمال عبد الناصر، وكما تعلم ويعلم الجميع في أقطارنا العربية معزة الزعيم الخالد في قلوبنا إلى الأبد جمال عبد الناصر وخاصة عند الشعب اليمني، فالشعب اليمني يكن معزة خاصة للزعيم عبد الناصر وما زال إلى الآن خصوصاً في ظل ما يتعرض له اليمن من عدوان، فلو كان الزعيم عبد الناصر موجوداً لما كان هذا العدوان.

و ما تتعرض له أمتنا العربية في هذه الأيام ما كان له أن يحدث لو كان الزعيم الخالد بيننا لأنه سيعمل على إطفاءها وحلها ، وما حدث في أيلول الأسود بين المقاومة الفلسطينية والمملكة الأردنية الهاشمية خير دليل على أن الزعيم يولي قضايا الأمة العربية أهمية كبيرة، فنحن في اليمن لا نعتبره رئيساً لمصر بل زعيماً للأمة العربية حتى الأن، ولم يستطيع أي زعيم أو رئيس من بعده أن يأخذ مكانه رغم محاولاتهم وصرفهم للمليارات، رغم أن المليارات لا تصنع الزعماء بل المواقف.

القضية الفلسطينية وما تتعرض له القضية من تهميش يثبت لنا بالدليل القاطع أن كل من جاءوا عقب الزعيم عبد الناصر لم يستطيعوا أن يولوا القضية الفلسطينية أهتماماً كما فعل الزعيم الراحل، ولذا نحن أكدنا ومؤكد أننا لن نقبل عزاء جمال عبد الناصر إلا في فلسطين ، وستظل قضية فلسطين عهد حتى يتم تحرير فلسطين ونهدي هذا التحرير لروح الزعيم جمال عبد الناصر .


وقام رئيس جمعية كنعان لفلسطين بتسليم درع الجمعية لأسرة الزعيم الخالد جمال عبد الناصر مسلماً إياه للمهندس عبدالحكيم عبد الناصر ،عرفانا بالدور العربي والقومي الذي قاده عبد الناصر خدمة للقضايا العربية عموماً والقضية الفلسطينية بشكل خاص و من بعده ابنائه وكل الاوفياء لنهجه العروبي القومي،

بعد ذلك زار يحيى صالح ضريح الزعيم الراحل عبد الناصر وقراء الفاتحة على روحه الطاهرة،

من جهته عبر المهندس محمد الأشقر النائب الأول رئيس الحزب الديمقراطي الناصري عن سعادته بتواجد وفد يمني برئاسة العميد يحيى صالح قائلاً: سعيد جداً بتواجد وفد يمني على رأسه العميد يحيى صالح وبصفته رئيس منظمة أمة عربية واحدة والزيارة هذه مثمنة جداً كونها تأتي في ظل جو تعيشه الأمة العربية يسيئ لنا كأمة أن تكون هذه الحروب والإعتداءات فيما بينها وبين الأقطار العربية الأخرى، ونتمنى أن تكون هذه الزيارة فاتحة خير لخلق روح جديدة للتعاون اليمني المصري والتعاون العربي بشكل عام.


مؤكداً أن الزيارة لضريح الزعيم عبد الناصر وكذلك المتحف تعتبر تأكيداً يمنياً واضحاً عن ثقته في أمته وثقته في زعيمه وأنه يستعيد هذه الروح مرة أخرى أملاً في وحدة أمتنا، ونتمنى أن يكون لدى الشعب اليمني قدراً من التفاءل والعمل على رأب الصدع الموجود والعمل على إنقاذ اليمن من التفتت ونأمل أن يكون لمصر دور جديد في اليمن ليكون اليمن سعيداً بحق وليس في اليمن فقط بل نتمنى أن يكون لمصر دور في سورية والعراق وليبيا أيضاً.

RSS

جميع حقوق النشر محفوظة 2018 لـ(الموقع الرسمي للأستاذ يحيى محمد عبدالله صالح)